عام / الصحف السعودية / إضافة ثالثة

الأربعاء 1441/3/23 هـ الموافق 2019/11/20 م واس
  • Share on Google+

وقالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( السياحة والأمن رافدان للتنمية ): تبدأ اليوم انطلاقة الملتقى العربي الثاني للأمن السياحي تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، والذي تنظمه المنظمة العربية للسياحة بالتعاون مع مجلس وزراء الـداخلـية الـعرب بمحافظة الأحساء تحت عنوان حيوي ومهم هو «السياحة والأمن رافدان للتنمية» ، وهذا العنوان يحمل مدلولا واضحا على أن السياحة والأمن وجهان لعملة واحدة وأنهما بالفعل يمثلان أساسا قويا من أسس التنمية بالمملكة والعالم الـعربي، ومشاركة عدد من كبار المسؤولـين ووزراء السياحة وقادة الأمن والأمن السياحي على مستوى الوطن العربي يعطي هذا الملتقى زخما هاما ويترجم أهدافه التنموية الكبرى.
وأكملت : وتزداد أهمية هذا الملتقى المعقود في واحة الأحساء الخضراء بمشاركة جامعة الـدول العربية ومنظمة الـتعاون الإسلامي والاتحاد الأوروبي وعدد من المنظمات والأكاديميين وكبار المختصين مما يعطيه زخما حميدا آخر، وجلسات الملتقى تناقش العديد من الأوراق ذات العلاقة المباشرة بصناعة السياحة على امتداد الوطن العربي بأسره، فقد أضحت هذه الصناعة واحدة من أهم منطلقات التنمية في كل قطر، وأهميتها في المملكة تأتي انطلاقا من إضافتها إلـى دخل جديد ضمن سياسة تنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد على النفط فقط.
وأكدت : هو ملـتقى يجسد أهمية الـسياحة لاسيما أن الـدول العربية وعلى رأسها المملكة تتمتع بمقومات تراثية وسياحية تؤهلها لقيام تلك الصناعة الواعدة، والأمن السياحي من جانب آخر له فاعلياته المؤثرة في مواجهة الـتهديدات الأمنية، ولا شك أن الأمن السياحي يحظى بأهمية كبرى من قبل الملتقى؛ لما له من أثر فاعل في دعم منطلقات السياحة إلى آفاق رحبة وواسعة، لاسيما أن مجالات التعاون متعددة بين الـدول العربية المشاركة في الملتقى لتحقيق أهدافه وغاياته.
وختمت : والقول إن الأمن والسياحة رافدان للتنمية هو قول سديد وصائب، حيث إنهما معا يشكلان ركيزة من ركائز التنمية الشاملة، ومن هذا المنطلق فإن مهمة تعزيز التعاون بين كافة المشاركين في الملتقى لها أهمية خاصة لقيام صناعة سياحية كبرى في الوطن العربي تستند إلى معايير الأمن ومقاييسه في ظل تهديدات إرهابية تحاول النيل من تلك الصناعة وإصابتها في مقتل، وذلك لن يتأتى في ظل تضافر الجهود الحثيثة لبناء تلك الصناعة باعتبارها ركيزة من ركائز استقرار الشعوب وأمنها
// يتبع //
06:04ت م
0006