سياسي / منظمة التعاون الإسلامي تعرب عن قلقها إزاء تصاعد التعصب الديني وخطاب الكراهية

الأربعاء 1441/3/23 هـ الموافق 2019/11/20 م واس
  • Share on Google+

جدة 23 ربيع الأول 1441 هـ الموافق 20 نوفمبر 2019 م واس

أعربت منظمة التعاون الإسلامي مجدداً عن قلقها إزاء التصاعد المستمر للتعصب الديني وخطاب الكراهية , الأمر الذي لا يزال يشكل خطراً محدقا بحياة الأبرياء من مختلف الخلفيات الدينية، والذي تمثلت آخر مظاهره في الأحداث الدامية التي وقعت في نيوزيلاندا وسريلانكا.

ورحب معالي أمين عام منظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بالإجتماع السابع لمسار إسطنبول المنعقد في لاهاي بهولندا، يومي 18 و19 نوفمبر الجاري ، بإنعقاد الإجتماع السابع بعد فترة 3 أعوام من الاجتماع السابق , مركزاً على أهميته في محاربة التهديد الذي يمثله التحريض على الكراهية على أساس الدين.

وأبرز العثيمين الأهمية البالغة للجهود الجماعية على المستوى الدولي لمواجهة الظواهر الضارة, من خلال أدوات متعددة بما في ذلك مسار إسطنبول , الذي يعتمد على القرار التاريخي 16/18 الصادر عن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة , ما يوفر خطة عمل شاملة لمحاربة الظاهرة المنفلتة المتمثلة في التحريض على الكراهية والتمييز والعنف على أساس الدين , التي تواجهها جميع الدول على مستوى العالم.

وقال معالي أمين عام المنظمة : إن إعلان باكستان إستضافة الإجتماع الثامن لمسار إسطنبول , يعد مساهمة منها في الجهود العالمية الرامية إلى رفع الوعي وتبادل أفضل الممارسات ومناقشة أفضل الخيارات حول كيفية التصدي لهذا الأمر مبعث القلق العالمي.

وكان قد حضي الاجتماع السابع لمسار إسطنبول ، الذي أستضافته هولندا، تحت عنوان "مكافحة التعصب الديني: بناء مجتمعات شاملة قادرة على الصمود، والتصدي للتحريض على الكراهية والعنف"، بمشاركة الدول من جميع المناطق، إضافة إلى المجتمع المدني، والمسؤولين والخبراء المعنيين من الأمم المتحدة، والقادة الدينيين، وممثلي قطاعي الأعمال والإعلام.

// انتهى //

15:08ت م

0131