عام / مدير جامعة الأمير سطام : خطاب خادم الحرمين الشريفين في مجلس الشورى يحدد ملامح سياسة المملكة الداخلية والخارجية

الجمعة 1441/3/25 هـ الموافق 2019/11/22 م واس
  • Share on Google+

السيح 25 ربيع الأول 1441هـ الموافق 22 نوفمبر 2019 م واس
نوه معالي مدير جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز بالخرج الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الحامد ، بمضامين خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ أمام مجلس الشورى في افتتاح أعمال السنة الرابعة من الدورة السابعة لمجلس الشورى .
وأوضح معاليه أن خطاب خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله - حمل العديد من دلالات التنمية والنهضة ، وأكد على قراءات مهمة لسياسة المملكة الخارجية والاقتصادية ، وريادتها في لمّ الشمل وقيادة زمام قضايا الأمة العربية والإسلامية.
وأشار معاليه أن الله أنعم على تلك البلاد المباركة بقيادة واعية تدرك أهمية النهضة والتنمية لهذا الوطن ، وتعمل ليلاً ونهاراً لتتبوأ المملكة مكانتها اللائقة بها ، وتقف موضع الصدارة في مصافّ دول العالم المتقدم ، في ظلّ ما يموج به العالم اليوم من صراعات واضطرابات ونزاعات.
وأضاف في السياق ذاته :" إنّ خادم الحرمين الشريفين أشار في كلمته تحت قبة الشورى إلى الاستقرار الاقتصادي كأحد عوامل التنمية ، كما أشار إلى الأمن السياسي ، ومدّ يد العون للمظلومين ، ومكافحة التطرف والإرهاب ، والنظر بعين البصيرة والحكمة لكافة قضايا الأمة العربية والإسلامية ، كما أكد - حفظه الله - في كلمته على أن النهضة والتنمية هما الشغل الشاغل لحكومة المملكة وقيادتها، وأنّ المضي قدماً في هذا الطريق انطلاقاً من رؤية المملكة 2030 ، وخلق مجالات اقتصادية جديدة هي من أولويات هذه الحكومة ، مفتخراً في الوقت نفسه بما تحقق من إنجازات خلال العقود الماضية.
وقال الدكتور الحامد : إن خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - أبان في كلمته الضافية أن قوة المملكة العربية السعودية وهيبتها واستقرارها لم تهزها الهجمات التي استهدفتها من قبل رعاة الإرهاب وداعميه ، بل إن هذه الهجمات لم تُعق مسار العمل والتنمية ولم تؤثر على بساط الأمن والاستقرار الذي تتوشح به المملكة ، وأضحت قبلة ومقصداً لكل شعوب العالم.
وسأل معالي مدير جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز في ختام تصريحه المولى عز وجل أن يحفظ بلادنا وقيادته الرشيدة ، وأن يديم الله علينا الأمن والأمان والرخاء والتنمية.
// انتهى //
21:25ت م
0143