اقتصادي / منتدى شركاء المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة يختتم أعماله في جدة

الخميس 1441/4/8 هـ الموافق 2019/12/05 م واس
  • Share on Google+

جدة 08 ربيع الآخر 1441 هـ الموافق 05 ديسمبر 2019 م واس
اختتمت المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، عضو مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، اليوم فعاليات منتدى شركائها للعام 2019م الذي انعقد تحت عنوان (الاستثمار من أجل الاستثمار).وتناول الرئيس التنفيذي للمؤسسة المهندس هاني سالم سنبل خلال كلمته حجم التأثير التنموي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، موضحًا كيف أن المؤسسة تمكنت في غضون 12 عام من تقديم 50 مليار دولار أمريكي على شكل تمويلات تجارية توزعت على أكثر من 750 معاملة تمويل شملت جميع فئات العملاء في الدول الأعضاء، مشيرًا إلى أن هذه التمويلات تنوعت ما بين حكومية وعامة وأخرى ممنوحة لمؤسسات ذات صلة بالحكومة ومؤسسات مالية وبنوك وشركات من القطاع الخاص والشركات الصغيرة والمتوسطة.
وأفاد أن هذه التمويلات تسهم في تحسين حياة الأفراد من جميع مناحي الحياة بما فيهم المزارعين والعمال والتجار والاشخاص الذين يعانون من الفقر في 51 دولة عضو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب آسيا ورابطة الدول المستقلة.
عقب ذلك ألقى معالي رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور بندر حجار كلمة قدم فيها الشكر لأصحاب المعالي الوزراء على حضورهم كممثلين لاثنتين من أكبر الدول الأعضاء المستفيدة من تمويلات المؤسسة، كما أعرب عن سعادته بمشاركتهم في المنتدى الذي تتوج فيه شراكات المؤسسة الاستراتيجية مع العديد من البنوك والمؤسسات المالية حول العالم.
وأوضح معاليه أن مجموعة البنك الإسلامي للتنمية ومؤسساته ومن ضمنها المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة ترتكز في تحقيق أهدافها لدعم النهضة الاقتصادية لدولها الأعضاء على العديد من الركائز ومن أهمها بناء وتقوية الشراكات الاستراتيجية مع جميع البنوك والمؤسسات المالية والتنموية والمنظمات الدولية التي تتقاطع اهتماماتها وأعمالها مع أنشطة المجموعة.
وأكد الدكتور حجار أن الرسالة الأساسية التي سيبرزها هذا المنتدى هي أن أنشطة تمويل وتنمية التجارة التي تقوم بها المؤسسة تعد من أهم الأدوات التي ساعدت وتساعد بشكل كبير وملموس في تحقيق الخطط التنموية للدول الأعضاء، وكيف أن هذي الأنشطة تسهم بشكل مباشر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة.
وبين معاليه أن هذا المنتدى سيعطي فرصة للتحاور وتبادل الأثراء والخبرات حول التحديات والتطورات على مختلف الاصعدة التي توثر بشكل كبير على التجارة الدولية وما يمكن للمؤسسة القيام به بالتعاون مع شركاءها للتغلب على هذه التحديات بكفاءة وفعالية تضمن الاستمرار في تحقيق النجاحات والأهداف التي تسعي إليها المؤسسة مع شركاءها.
وقدم الدكتور بندر حجار الشكر لجميع شركاء المؤسسة من المؤسسات والبنوك والصناديق التي منحوها للمؤسسة والتعاون معها الذي أثمر - بحمد الله - عن تقديم ما يزيد عن 30 مليار دولار أمريكي ساهم بها الشركاء منذ 2008 وحتي يومنا هذا في العديد من عمليات تمويل التجارة الجماعي التي أنشأتها وأدارتها المؤسسة، كما قدم معاليه أسمى آيات الشكر والعرفان لدولة المقر المملكة العربية السعودية على احتضانها لمقر المؤسسة وعلى دعمها الدائم والاستثنائي بكل السبل سواء بالموارد او التوجيه مما ساعد المؤسسة في تحقيق النمو المستمر في أعمالها وانشطتها ومشاريعها في خدمة جميع الدول الأعضاء.
عقب ذلك، ألقى وزير الشؤون الاقتصادية في حكومة باكستان محمد حماد أزهر كلمه أكد فيها ضرورة أن تسعى الدول الأعضاء على توطيد وتوسيخ علاقات التعاون فيما بينها من أجل منح مواطني هذه الدول الفرص المواتية لتحسين ظروفهم المعيشية من خلال التجارة الحرة وتحقيق الاستفادة القصوى من الفرص الاقتصادية السانحة.
// انتهى //
16:06ت م
0160