ثقافي / مدير جامعة الملك سعود يدشن المؤتمر السعودي لجراحة التجميل

الأحد 1441/4/11 هـ الموافق 2019/12/08 م واس
  • Share on Google+

الرياض 11 ربيع الآخر 1441 هـ الموافق 08 ديسمبر 2019 م واس
دشن معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر المؤتمر السنوي السعودي العالمي لجراحة التجميل بنسخته الثانية.
وبدأ المؤتمر بكلمة ترحيبيه من الممثل الوطني للجمعية العالمية نائب رئيس جمعية رعاية الجراحة التجميلية السعودية الدكتور فؤاد هاشم باسم، ثم قدم المتحدثان الدوليان رئيس الجمعية الدولية للجراحة التجميلية الدكتور ديرك ريختر، وأستاذة الجراحة التجميلية مدير شؤون المقيمين والزملاء بجامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو الدكتورة ماري ماكغراث نبذة عن أوراق مشاركتهما.
ثم ألقت استشارية تقويم الأسنان في مستشفى الحرس الوطني رئيس الجمعية السعودية لتشوهات الوجه وشق الشفة الدكتورة سمر الحايك، كلمة بينت فيها مشاركتها في المؤتمر من خلال جمعية "رتاق" التي أنشئت تحت مظلة جامعة الملك سعود بن عبد العزيز للعلوم الصحية بوزارة الحرس الوطني، حيث قدمت الجمعية 37 متحدثاً دولياً لهذا المؤتمر، مشيرة إلى أن الجمعية تقدم دعماً تثقيفيا ونفيسياً للمرضى والتوعية بالطرق السليمة لتلقي العلاج المناسب.
بعد ذلك قدم كل من رئيس مؤتمر الرياض للثدي والأمين العام للجمعية السعودية لجراحة التجميل الدكتور محمد أمير مراد، والرئيس المشارك لاجتماع الثدي بالرياض جراح الثدي والغدد الصماء من مستشفى الملك فيصل التخصصي الدكتورة وفاء الخيال، كلمتين أوضحا فيها أهمية هذا التخصص في مؤتمرات جراحة التجميل.
إثر ذلك قدمت عميد كلية التمريض في جامعة الملك سعود الدكتورة مي الراشد كلمة أشارت فيها إلى أن الأبحاث العالمية والمحلية في هذا الشأن ودراسة إمكانية تطبيقها والاستفادة منها على المستوى المحلي، تأتي ضمن ستة محاور رئيسية: هي، التمكين في مهنة التمريض، والممارسة القائمة على الأدلة في علاج الجروح، والابتكار والتكنولوجيا في التمريض، والجودة في التمريض، والتعاون بين مختلف التخصصات في التمريض وتعزيز الصحة.
ثم ألقى رئيس المؤتمر رئيس الجمعية السعودية لجراحة التجميل الدكتور جمال جمعة كلمة رحب فيها بالضيوف والمنظمين للمؤتمر في مدينة الرياض التي أصبحت وجهة علاجية تعزز للمملكة العربية السعودية موقعاً مميزاً على خارطة جراحة التجميل في العالم.
// يتبع //
14:04ت م
0088

 

ثقافي / مدير جامعة الملك سعود يدشن المؤتمر السعودي لجراحة التجميل / إضافة أولى واخيرة
وأوضح أن ما يميز المؤتمر هذا العام كونه يضم خمسة مؤتمرات بنفس الوقت: مؤتمر السعودي لجراحة التجميل والترميم، ومؤتمر التمريض العالمي بالتعاون مع كلية التمريض بجامعة الملك سعود، ومؤتمر جراحة الوجه والفكين وشق الشفة بالتعاون مع جمعية تشوهات الوجه وشق الشفة بجامعة الملك سعود والحرس الوطني، ومؤتمر الرياض لجراحات وترميمات الثدي بالتعاون مع مستشفى الملك فيصل التخصصي، ويوم البحث العلمي للأطباء المقيمين ووجود بث لثلاث عمليات متخصصة لجراحين عالميين في هذا التخصص، كما تميز المؤتمر بوجود عدد كبير من الحضور من 31 دولة بالعالم.
بعد ذلك قدم وكيل جامعة الملك سعود للتخطيط والتطوير الدكتور يوسف بن عبده عسيري كلمة نيابة عن معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر، قدم خلالها شكره للتنظيم والمشاركة الثرية والفعالة من جميع اللجان وتفاعل الحضور لهذا المؤتمر.
ثم قدم الدكتور أيمن حلمي كلمة، عن حياة البروفيسور قطان من خلال الإنجازات التي حققها من خلال مسيرته العلمية والعملية.
وقد أطلق المؤتمر السعودي العالمي الثاني لجراحة التجميل جائزته السنوية في البحث العلمي في جراحه التجميل باسم الطبيب السعودي العالمي البروفيسور محمد قطان الذي قدم للمكتبة البحثية الطبية ما يربو على 500 بحث علمي نشر في مجلات علمية عالية الموثوقية، لتكون الجائزة حافزا قويا للباحثين والمهتمين بهذا المجال.
وفي ختام المؤتمر قدمت جوائز البروفيسور محمد قطان لأحسن بحث، التي فاز فيها الدكتور صلاح الدخيل من مستشفى الحرس الوطني، والدكتورة تغريد الحمصي من جامعة الملك سعود، والدكتور جمال جمعة من القطاع الخاص، ثم أخذت الصور التذكارية بهذه المناسبة، بعدها افتتح المعرض، ثم قام الضيوف بجولة على المعرض المصاحب للمؤتمر.
// انتهى //
14:04ت م
0089