عام / الصحف السعودية / إضافة ثالثة

السبت 1441/4/17 هـ الموافق 2019/12/14 م واس
  • Share on Google+

وقالت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( المملكة.. نضج القرار وصناعة التأثير ) : لم يكن الأسبوع الماضي أسبوعا استثنائيا في روزنامة المملكة السياسية، رغم اكتظاظه بالأحداث الكبرى، ذلك لأننا اعتدنا في المملكة على صناعة الحدث، ولا مشاحة في ذلك، فالرياض تظل واحدة من أهم عواصم صناعة الـقرار في الـعالـم، وبالأخص بعد أن استدعت الأنظار إليها برؤيتها النابهة، وقدراتها على التحرر من ربقة وقيود الاقتصاد الـريعي، لتنقله إلـى الضفة الأخرى بخطوات جريئة، وفي زمن قياسي.
وتابعت : وقد شهد الأسبوع الماضي فضلا عن قمة دول مجلس التعاون الخليجي في دورتها الأربعين التي احتضنتها الـرياض، شهد قبلها إعلان الميزانية الـعامة لـلـدولـة للعام المالي الجديد 2020 م، والتي أفصحت عبر أرقامها ومكتسباتها عن سلامة الـنهج الاقتصادي والمالـي، ونجاعة الخطط والخطوات الـتي اتخذتها الـبلاد في سبيل تحقيق متطلبات الرؤية، والميزانية السعودية لا تعني المملكة وحدها حتما، وإنما تعني الاقتصاد العالمي برمته بوصفها أحد أهم أضلاعه الرئيسية، وركنا أساسا في منظومة مجموعة الـعشرين الاقتصادية 20 G ، والـدولـة الـتي تترأس المجموعة حالـيا، وستستضيف قمتها الـقادمة في الـرياض في 21 ، 22 نوفمبر 2020 م، والذي تابع أصداء إعلان الميزانية العامة دوليا، خصوصا وأنها تزامنت مع النجاح المذهل لاكتتاب أرامكو، والذي منحها قيمة سوقية تتجاوز التريليوني دولار، يقف بوضوح على حجم المملكة الاقتصادي، ورؤية العالم لها ليس كاقتصاد كبير فحسب، وإنما أيضا كرافعة رئيسية للاقتصاد العالمي بحكم شفافية قراراتها، وقدرتها على قيادة اقتصادات المنطقة، وتحريك العجلة بما يعود بالنفع على الجميع، وهو التوجه الذي يقوده سمو ولي العهد - حفظه الله- والـذي سبق وأن تحدث عن رؤيته للشرق الأوسط، والـذي وصفه بأوروبا الجديدة، نسبة للتطلعات التي يحملها سموه تجاه المنطقة، وذلك من منطلق إيمانه أن لا أحد سيعيش مستقرا طالما جواره يعاني، بحيث يبقى بمعزل عما يجري في محيطه، وأن التنمية المستدامة تشترط أول ما تشترط إيمان الجميع ومشاركتهم في بنائها، وهذا الفكر القيادي الذي يطرحه سمو الأمير، والـذي يتجاوز الحدود، ويدعو للشراكات، هو بالـنتيجة ما سيفرض الأمن والـسلام في ربوع المنطقة، ويجبر أي عنصر يشذ عن هـذه القاعدة على أن يبدل سلوكه ليكون جزءا من المشروع التنموي الكبير وإلا فسيكون خارج التاريخ، وهذا هو سر هذا الاهتمام الكبير بالمملكة وموازناتها، وإدارتها السياسية التي باتت تشكل المرتكز الأهم لصناعة الاستقرار والسلام في المنطقة.
// يتبع //
06:02ت م
0005