ثقافي / مزيج من المتعة والفائدة غني بالحماسة.. مشاعر وأجواء يهديها مهرجان الدرعيّة للفروسيّة لجماهيره

السبت 1441/4/17 هـ الموافق 2019/12/14 م واس
  • Share on Google+

الدرعية 17 ربيع الآخر 1441 هـ الموافق 14 ديسمبر 2019 م واس
عاشت جماهير مهرجان الدرعيّة للفروسيّة القادمين من مختلف مناطق المملكة أجواء ماتعة لم تخلو من الحماس، نظير المنافسة العالية والحاضرة بين الفرسان العالميين، الذين أظهروا مهاراتهم وتقنياتهم خلال السباق، الأمر الذي لاقى استحسان الجماهير وأثار حماستهم، في حين لبت الأجواء التي رافقت الفعاليات المصاحبة المقامة خلال فترات استراحة المتسابقين، تطلعات الزوار بعد أن جمعت بين الثقافة والترفيه، فالدرعية مدينة دائماً ما كانت رمزاً للأصالة والثقافة، باحتفظها بعبق ماضٍ تليد، أما الترفيه فقد بات سمة بارزة تميّز فعاليات رياضيّة بصبغة عالمية، اتصفت بالراقية والقوية والمنوعة التي ما انفكت تلازم موسم الدرعيّة وتسهم في إقبال المزيد من الجماهير لقضاء أوقات مميزة في هذه المدينة التاريخيّة.
وتحضر حاضنة المواهب الفنيّة السعوديّة "ريزن آرت" في منطقة الفعاليّات التي لفتت انتباه أسرة سويسريّة حضرت لقضاء أوقات جميلة بمهرجان الدرعيّة للفروسيّة، فكان من الجميل الوقوف على انطباع مالك "ريزن آرت" محمد المديفر، الذي أوضح أن المعرض يركّز على إبراز الهويّة السعوديّة، تماشياً مع هويّة المهرجان، وتقديم الهدايا المصمّمة على شكل سرج وحدوة خيل، مشيراً إلى الهدف الرئيس من المشاركة بهذه الهوية إذ يتطلع إلى الإسهام عبر هذا الفن في إحياء ثقافة المملكة، وتعريف زوّار مهرجان الدرعيّة للفروسيّة بها، لاسيما ضيوف المملكة من مختلف الشعوب.
وعن الأعمال المعروضة في "ريزن آرت"، أبان المديفر أن المعرض يحتضن أعمال 60 فنّاناً سعودياً، حظوا بدعم كبير لتقدم أعمالهم بأسلوب يليق بها، وبما يرتقي ليواكب العمل الكبير في تنظيم فعاليات هذا الموسم الغني بكل ما هو ماتع ومفيد ومشوق، لافتاً الانتباه إلى أن الأعمال المصنوعة يدوياً إلى جانب اللوحات المرسومة، والمنحوتات متاحة جميعها للبيع، وهذا ما مكّن الكثير من الزوار من تحقيق رغباتهم بشرائها واقتنائها.
وقال: "نقدّم في هذا المعرض المساحة والمواد اللازمة لأي فنّان يرغب بعرض أعماله لدينا، مؤكداً أن دعم شباب الوطن عموماً والموهوب منهم على وجه الخصوص واجب وطني ينبغي للمجتمع استشعار أهميته، بل ويزيد من حتمية هذا الدعم لمّا يتعلق الموضوع بإرث أرضنا وتراثنا، فذلك شكل من أشكال المحافظة على التراث.
وتحتوي منطقة الفعاليات على منطقة مخصصة للأطفال بها أنشطة تعليمية وترفيهية، مثل تزيين رؤوس خيول مكونة من الفلّين بالطلاء، من بين أنشطة أخرى تجعل منطقة الفعاليات مناسبة للبالغين والأطفال.
ويشارك في منطقة الفعاليات معرض "أوبجيكتس" والذي تديره السعوديّة لما الثبيتي، صاحبة الـ 24 عاماً والتي تعمل كطبيبة للأشخاص ذوي الإعاقة السمعيّة، وتشرف على تنمية علامتها التجاريّة التي ما زالت تعمل على تأسيسها منذ خمسة أعوام لتحل في مهرجان الدرعيّة للفروسيّة قبل أن يتم إطلاق مقرّها الجديد بعد أشهر قليلة من الآن. وسيستمتع الزوّار في "أوبجيكتس" من اقتناء المجوهرات والإكسسوارات المميزة والتي يتم الكتابة عليها أو إضافة أي رموز ورسومات حسب طلب الزائر. وقالت لما: "نحن سعداء من ردود أفعال الزوّار والحضور هنا مميّز خصوصاً ونحن نستعد لإطلاق مقرنا الرسمي قريباً.
وشملت منطقة الفعاليات المصاحبة لمهرجان الدرعية للفروسيّة مجموعة متنوّعة من المطاعم المميّزة و ماركات المقاهي السعوديّة والعالميّة، إضافة إلى المرافق الثقافيّة كمعرض الخيول العربية والتاريخية وفن النقش والحنة وحضور العرضة السعودية والفنانين المحليين وركن التصوير إضافة إلى منطقة الأطفال.
يذكر أن مهرجان الدرعية للفروسية يعود للعام الثاني على التوالي ليجلب الحدث العالمي بصورة أكبر للمملكة وليعكس جميع القيم التقليدية لرياضة الفروسية والمعايير الأوروبية التي تضمن جودة البطولة وتمنح الجماهير تجربة مشاهدة خاصة، وسيستمر على مدار أسبوعين، مانحاً المشاركين فرصة الوصول للعالمية، حيث سيتم احتساب النقاط المسجلة من قبل المتسابقين لتؤهلهم للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020 وبطولة العالم.
// انتهى //
22:45ت م
0134