رياضي / سمو أمير المنطقة الشرقية ورئيس اتحاد السيارات يتوجان الفائزين في رالي الشرقية

الأحد 1441/4/18 هـ الموافق 2019/12/15 م واس
  • Share on Google+

الظهران 17 ربيع الآخر 1441 هـ الموافق 14 ديسمبر 2019 م واس
توَّجَ صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية اليوم بحضور صاحب السموالملكي الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل الفائزين الأوائل بألقاب الفئات الذين شاركوا في رالي الشرقية، الذي يشكل الجولة الخامسة والأخيرة من بطولة السعودية تويوتا للراليات الصحراوية، بتنظيم من الاتحاد السعودي للسيارات والدرّاجات النارية، وإشراف بطل الشرق الأوسط للراليات سابقًا، عبد الله با خَشَب، المُشرف العام للراليات في المملكة، وبدعم من الهيئة العامة للرياضة ورعاية عبد اللطيف جميل للسيارات، ومجموعة "أم بي سي" الإعلامية والعربية للإعلانات الخارجية، والمجموعة السعودية للأبحاث والتسويق، وذلك على شاطئ نصف القمر في مدينة الظهران.
ونوّه سمو أمير الشرقية بما بحظي به القطاع الرياضي من دعم واهتمام من لدن القيادة الرشيدة -أعزها الله-، أسهم في تحقيقه قفزات نوعية، واستقطاب مشاركات عالمية، مبيناً سموه أن بطولة رالي المملكة، والتنظيم المميز لها، تأكيد على قدرة المملكة استضافة و تنظيم بطولات دولية بمعايير احترافية، مباركاً سموه لمنسوبي رياضات السيارات والدراجات نجاح هذه البطولة، مشيراً لقدرة الشباب السعودي على المنافسة وتحقيق مراكز متقدمة في مختلف الرياضات، مؤكداً أن رؤية المملكة٢٠٣٠، فتحت آفاقاً للقطاع الرياضي، ومكنت الاتحادات المعنية من استضافت فعاليات ومناسبات رياضية متنوعة، والمملكة مقبلة على استضافة مناسبات عالمية، منها رالي دكار العالمي.
وحقق السائق السعودي يزيد الراجحي الفوز بلقب رالي الشرقية، ولقب بُطولة السعودية تويوتا للراليات الصحراوية معاً، وذلك أمام مُنافسه الرئيسي ياسر بن سعيدان، بينما واجه السائق الضيف كارلوس سايز الأب يزيد بقوة في هذه الجولة التي وصلت المنافسة بينهم إلى ذروتها في المرحلة الخامسة و الأخيرة من هذا الرالي ،المُرشحٌ أيضاً للانضمام إلى كأس العالم للاتحاد الدولي للسيارات فئة "باها".
وسجَّل الراجحي في مرحلة اليوم السبت، وطولها 171.25 كيلومتر، أسرع توقيت مع 1:08:56 ساعة، تلاه السائق الإسباني ساينز الأب بفارق 1:17 دقيقة، وهو ما كان كافيًا للراجحي للفوز بلقب الرالي.
وحققت بُطولة السعودية تويوتا للراليات الصحراوية نجاحاً باهراً في موسمها الأول، فهي لم تُشكِّل فُرصة للسائقين المحليين للمُشاركة في بُطولة تُقدِّم راليات ومُنافسات تُشبههم وحسب، بل جذبت العديد من السائقين العرب والأجانب، ممن رأوا فيها فُرصةً سانحةً لإختبار بعضًا مما قد يُواجههم في رالي داكار 2020، الذي سيُقام في المملكة العربية السعودية يناير المقبل .
// انتهى //
00:26ت م
0145