اقتصادي / مساعد رئيس مجلس الشورى يفتتح ندوة دور التقنيات الناشئة في التحول الصناعي الرقمي في المملكة

الثلاثاء 1441/5/19 هـ الموافق 2020/01/14 م واس
  • Share on Google+

الرياض 19 جمادى الأولى 1441 هـ الموافق 14 يناير 2020 م واس
افتتح معالي مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور يحيى بن عبدالله الصمعان في مقر المجلس بالرياض اليوم, ندوة (دور التقنيات الناشئة في التحول الصناعي الرقمي في المملكة العربية السعودية، ضمن منظومة دول مجموعة العشرين ), بحضور عدد من أعضاء مجلس الشورى، ومسؤولين من الجهات الحكومية ذات العلاقة، ومختصين من أكاديميين وبعض المهتمين بالتقنية والتحول الرقمي والحوسبة المعلوماتية وممثلون من القطاع العام والقطاع الخاص.
واستهل معالي مساعد رئيس مجلس الشورى الندوة بكلمة أشار فيها إلى أن هذه الندوة تأتي بمناسبة استضافة المملكة المرتقبة لقمة مجموعة العشرين خلال نوفمبر 2020، كما أنها تأتي في إطار تنفيذ الإستراتيجية الإعلامية والاتصالية لمجلس الشورى الهادفة إلى دعم تواصل المجلس مع شرائح المجتمع المختلفة مما يسهم في أداء المجلس لمهامه التشريعية والرقابية.
وأضاف معاليه أن المملكة تحتل مركزًا متقدمًا بين دول مجموعة العشرين في نمو الاقتصاد الرقمي مما يمهد الطريق للمملكة للتربع على قائمة أقوى الدول الأقوى في الاقتصاد الرقمي، مشيرًا إلى أن جهود المملكة في هذا المجال قد توجت بتوقيع اتفاقية بين المملكة والمنتدى الاقتصادي العالمي لإنشاء فرع لمركز الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي والذي يعد الخامس على مستوى العالم مما سيحقق نجاحات في عدد من المجالات.
ورأى الدكتور يحيي الصمعان أن تبني المملكة العربية السعودية تقنيات الثورة الصناعية الرابعة سيسهم في تحقيق مستهدفات رؤية 2030 على نحو يسهم في النهوض بالاقتصاد الرقمي وتطوير وسائل نموه ودفع عجلة التنمية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي.
وأكد أن موضوع هذه الندوة يؤكد أهمية التقنيات الناشئة في التحول الصناعي الرقمي في المملكة بما يحقق للمملكة مركزًا عالميًا متقدمًا في تقنية الذكاء الاصطناعي وأن يسهم في نمو الناتج المحلي الإجمالي خاصة أن رؤية المملكة 2030 تدعم مشاركة المستثمرين في قطاع الناشئة ونقل وتوطين التقنية في هذا القطاع.
وختم معالي الدكتور يحيى الصمعان كلمته معربًا عن أمله في أن تناقش هذه الندوة الجوانب التشريعية المتعلقة بموضوعها وأن يسهم المجلس عند ممارسته دوره الرقابي والتشريعي في إيجاد الحلول للمعوقات والتحديات من خلال ما يتخذه المجلس من قرارات.
من جهته أشار مدير الندوة عضو مجلس الشورى رئيس لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات اللواء ناصر العتيبي في كلمته إلى أن أهمية هذه الندوة تأتي من حيث أهمية الموضوعات ونوعية المشاركين إضافة إلى الدور الكبير للتقنيات الناشئة في التطور الصناعي الرقمي عالميا وأثرها في التقدم التقني على مستوى العالم.
بعد ذلك استمع الحضور إلى محاور الندوة من المتحدثين حيث استعرض معالي مدير مركز المعلومات الوطني الدكتور عصام الوقيت - في المحور الأول - التحول الرقمي متناولًا الشراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص لتطوير المنصات الرقمية، وكيفية الوصول للمستخدمين وأهمية تحديد وقت زمني لكي يكون الاتصال الرقمي بدلًا من الوسائل التقليدية.
كما استعرض معاليه عوامل التمكين الرقمي من توفير البنية التحتية القادرة على النقل إضافة إلى رأس المال البشري وقدرات البحث والتطوير والابتكار والتشريعات والأنظمة، مؤكدًا دور الألياف الضوئية وتطبيق خدمات النطاق العريض الثابت والمتنقل لإكمال منظومة التحول الرقمي.
من جانبها استعرضت عضو هيئة التدريس بجامعة الملك سعود والمستشار في الذكاء الاصطناعي الدكتورة لطيفة العبدالكريم - في المحور الثاني - الذكاء الاصطناعي ودعم رؤية المملكة له وأثره على المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتنمية، كما تناولت أطر حوكمة الذكاء الاصطناعي والمبادرات اللازمة لتطويره، وطرق العمل على إيصال مفهوم الذكاء الاصطناعي للمجتمع من حيث التوعية والتدريب.
وبين الرئيس التنفيذي المكلف لهيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية عبدالرحمن السماري - في المحور الثالث - دور المحتوى المحلي في دعم الاقتصاد وفق رؤية ( 2030 ) وعلاقته برفع كفاءة الأنفاق مع المشتريات المحلية، ودور القطاع الخاص وعلاقته بما يخدم الاعتماد على المحتوى المحلي، مشيرًا إلى أطر الحوكمة وشفافية الإجراءات المناسبة العادلة بين الشركات ومدى تحقيقها إلى رفع المحتوى المحلي، مما يسهم في زيادة الناتج الوطني ودور الشركات الرائدة في ذلك.
وتحدث وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لتنمية التقنية والقدرات الرقمية الدكتور أحمد الثنيان - في المحور الرابع - عن نقل وتوطين التقنية سواء كان أفقيا أو رأسيا التي تدعمها رؤية المملكة 2030، مستعرضًا الأهداف والتحديات والتشريع وتأهيل الكوادر البشرية من الجنسين للمناصب العليا من خلال إستراتيجية رسمتها الوزارة.
وفي نهاية الندوة أجاب المشاركون على عدد من الأسئلة والاستفسارات التي طرحت خلال الندوة.
// انتهى //
16:55ت م
0147