عام / سمو الأمير حسام بن سعود ينوه بما حققته جامعة الباحة من إنجازات نوعية وتميز مطّرد

الاثنين 1441/6/2 هـ الموافق 2020/01/27 م واس
  • Share on Google+

الباحة 02 جمادى الآخرة 1441هـ الموافق 27 يناير 2020م واس
نوه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة، بالإنجازات الملموسة التي تشهدها جامعة الباحة على أرض الواقع؛ سواءً على المستوى الأكاديمي، أو البرامجي، أو الإداري، أو المجتمعي، بقيادة معالي مدير الجامعة الدكتور عبدالله بن يحيى الحسين، مثمّنًا في الوقت ذاته للجامعة حراكها النّوعي، وتميّزها المطَّرد اللذين تسعى إليهما في خدمة الطلاب والطالبات، إضافةً إلى دورها الفعَّال بالمشاركة الهادفة في خدمة المجتمع بمنطقة الباحة.
وأكد سموه في كلمة تصدرت العدد الأول من مجلة "إنجاز" بما يحظى به العلم والتَّعليم من دعمٍ سخي، ورعاية مستمرّة، واهتمامٍ كبيرٍ، منذ تأسيس المملكة على يد الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه - إدراكًا لأثره في بناء الإنسان وتنمية المكان، وازدهار المجتمعات ورفاهها وتحضّرها.
وقال سموه: لقد حرصت حكومتنا الرّشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - على تسخير كافَّة السُّبل والإمكانات الماديّة والمعنويّة اللازمة لرفع جودة التّعليم وتعزيز فاعليته؛ فضلاً عن التركيز على المواءمة ما بين مخرجاته وبين احتياجات سوق العمل لسدِّ الفجوة في التخصصات النوعيَّة التي تلبِّي متطلَّبات عجلة التنمية الوطنيَّة المتسارعة، التي نشهدها، خاصّة في ظلّ رؤية 2030؛ وهذا بدوره ما أدّى إلى تمكين قطاع التعليم من تفعيل أهدافه، وأداء رسالته، وتعزيز مقدَّراته، الأمر الذي أحدث نقلةً نوعيّةً في القطاع التعليمي في المملكة.
وأشار سمو أمير الباحة إلى ما توليه الدولة -أيدها الله- من عناية خاصَّة بالتعليم العالي، حينما قامت بإنشاء الكثير من الجامعات في مختلف التخصصات العلميّة، والإنسانيّة، والصحيّة، وسعت تلك الجامعات إلى تقديم برامج تعليميّة، وأكاديميّة، وبحثيّة متنوّعة، كان لها أكبر الأثر وأنجعه في تسارع عجلة التنمية في وطننا الغالي.
// انتهى //
14:24ت م
0111