رياضي / رالي حائل في نسخته الـ15 ينطلق الاثنين المقبل لمسافة 1700 كلم مقسمة على 4 مراحل

الثلاثاء 1441/6/3 هـ الموافق 2020/01/28 م واس
  • Share on Google+

حائل 03 جمادى الآخرة 1441 هـ الموافق 28 يناير 2020 م واس
تتجه أنظار محبي رياضة سباقات السيارات لمنطقة حائل التي ستشهد انطلاق "رالي حائل نيسان الدولي 2020" في نسخته الـ 15، الذي سيقام خلال الفترة من 9 ـ 14 جمادى الآخرة 1441هـ الموافق من 3 - 8 فبراير 2020م حيث ستكون الإثارة والتحديات الكبيرة أمام نخبة من السائقين في العالم للسيارات والدراجات النارية، على مدى أربعة أيام بمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز أمير منطقة حائل وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة.
وسيقام الرالي في مسار صحراوي بمسافة إجمالية تقدر بـ 1700 كلم موزعة على أربع مراحل تشهد تنوعاً في التضاريس في صحراء المنطقة التي تحمل القيمة النسبية المميزة والمناسبة لإقامة مثل هذا الحدث, حيث ينتظر عشاق رياضة السيارات في المملكة بشغف الإطلالة مجدداً من نافذة رالي حائل على البطولات العالمية، لإبراز مواهبهم وقدراتهم الفنية والإدارية والتنظيمية .
وانطلقت النسخة الأولى من السباق في التاسع من فبراير2006م ، بمشاركة 44 فريقاً، منهم 30 متسابقاً سعودياً وبلغت مسافة السباق 450 كلم مقسمة على جولتين كل جولة بواقع 225 كلم حقق المركز الأول المتسابق السعودي فرحان الشمري فيما تم في عام 2013 زيادة مسافة السباق لتصبح المسافة 1200 كلم من الطرق الوعرة والكثبان الرملية التي يخترقها المتسابقين حتى بلوغ خط النهاية.
وأصبح رالي حائل تظاهرة رياضية ذات انعكاسات اقتصادية واجتماعية وثقافية ونقطة جذب سياحي ومحرك لعجلة التنمية السياحية بالمنطقة منذ النسخة الأولى تمكن من تعزيزها هيكل إداري وتنظيمي متميز يضم لجان عدة تعمل بإشراف هيئة تطوير منطقة حائل والهيئة العامة للرياضة والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية ومجموعة من القطاعات الحكومية والأمنية والخدمية الأخرى.
ونجح الرالي في تحقيق نقلات نوعية متتالية على مستوى تصنيفه وتطور محتواه إذ تحول مع الوقت من مسابقة محلية إلى سباق رياضي إقليمي وصولاً إلى واحد من أهم الأحداث الرياضية الدولية التي تقام بشكل سنوي في السعودية كما أسهم وبشكل كبير في تطوير المهارات الفنية لمتسابقي الرالي السعوديين وملاحيهم بصورة احترافية مما أكسبهم خبرات صقلت مواهبهم، وساهمت بتحقيقهم مراكز متقدمة، إذ رفعوا علم المملكة العربية السعودية بعدد من المحافل الخليجية والعربية والقارية.
وأكد البطل الأول للنسخة الأولى لرالي حائل 2006م فرحان الغالب أن رالي حائل هو الميدان الذي صقل مهاراته وأتاح له الفرصة للاحتكاك بأبطال دوليين، وأسهم بشكل مباشر في تحقيقه للمركز الأول في النسخة الأولى لرالي حائل كما مهّد لي الطريق لتحقيق عدد من المراكز المتقدمة في بطولة الشرق الأوسط للراليات ورالي الشرقية .
فيما قال المتسابق خلف جوعان الشريهي الذي يُعد من أبرز المشاركين في رالي حائل منذ النسخة الأولى وحقق مراكز متقدمة في عدة راليات داخل المملكة وخارجها: "ما يميز رالي حائل عن غيره أنه متجدد ومتطور، من خلال تطبيقه التقنيات الفنية والاهتمام الإعلامي والتطور التنظيمي والتنوع في المسارات .
فيما أكد سلمان سعد الضويلي الذي يُعد من أبرز وأقدم المشاركين في تاريخ راليات حائل "حصل على المركز الثاني كملّاح في النسخة الأولى عام 2006م وعلى المركز الرابع في النسخة الأخيرة 2019م كسائق" أن رالي حائل طور وصقل موهبته الفنية كقائد ومتسابق راليات لينطلق منه إلى آفاق أبعد من خلال حصوله على المركز الثاني في بطولة الكويت 2015م والمركز الثاني في باها الكويت 2016م، والمركز الأول في بطولة المملكة 2019م فئة T2.
// انتهى //
15:30ت م
0160