اقتصادي / سفير الهند لدى المملكة ينوه بزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين

الأربعاء 1441/6/4 هـ الموافق 2020/01/29 م واس
  • Share on Google+

الأحساء 04 جمادى الآخرة 1441 هـ الموافق 29 يناير 2020 م واس
أكد سفير جمهورية الهند لدى المملكة الدكتور أوصاف سعيد، أهمية زيادة حجم التبادل التجاري بين المملكة والهند، وتعزيز العلاقات الثنائية الوثيقة والراسخة بينهما، من خلال اللقاءات والفعاليات والزيارات التجارية، بما يساهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية، منوهًا بما تتميز به محافظة الأحساء من مقومات سياحية وتنموية وما تشهده من تطور في مختلف المجالات.
جاء ذلك خلال لقاء عمل استضافته غرفة الأحساء ضمن انطلاقة معرض الكتالوجات الهندية، الذي نظمته الغرفة بالتعاون مع سفارة جمهورية الهند في المملكة اليوم، بحضور ومشاركة رئيس مجلس إدارة الغرفة عبداللطيف العرفج، وعدد من رجال الأعمال وممثلي بعض الشركات بالأحساء.
وقال السفير سعيد: إن البيانات والأرقام تبيّن أن المملكة هي رابع أكبر شريك تجاري للهند، ومصدر رئيس للطاقة فيها، حيث تستورد الهند حوالي 18% من احتياجاتها من النفط الخام من المملكة، مشيرًا إلى زيادة حجم التجارة الثنائية بين البلدين خلال العام 2018 - 2019 بنحو 24%، مسجلًا نحو 130 مليار ريال سعودي، منوّهًا بسلسلة من إجراءات تحسين سهولة ممارسة أنشطة الأعمال في البلدين.
من جهته نوه رئيس مجلس إدارة غرفة الأحساء على عمق ومتانة وتطور العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، مبينًا أن اللقاء والمعرض هما امتداد لسلسلة الفعاليات التي تنظمها الغرفة لاطلاع وتمكين رجال وسيدات الأعمال بالأحساء على أحدث المعلومات والبيانات حول سلع ومنتجات الدول الشقيقة والصديقة، بما يفتح أفاق أوسع لبناء علاقات تعاون وبناء شراكات تجارية، مرحبًا بسفير جمهورية الهند في الأحساء.
تجدر الاشارة إلى أن المعرض قد شهد عرض مجموعة كبيرة من الكتالوجات التعريفية والأقراص المدمجة والعينات والكتيبات والمنشورات المتنوعة، لنحو 200 شركة هندية، تعمل في عدة قطاعات كالزراعة والأغذية والسيارات والمنتجات الإلكترونية والكيميائية والتقنية وآلات الهندسية ومعدات البناء، والمستحضرات الصيدلانية، والمحركات والمنسوجات وغيرها، إضافةً إلى كتالوجات متخصصة أخرى عن السياحة والرعاية الصحية في الهند، فضلًا عن اللقاءات التعريفية الجانبية بين مسؤولي السفارة ورجال الأعمال .
يُشار إلى أن العلاقات السعودية الهندية، شهدت خلال الفترة الأخيرة تحولًا تاريخيًا تمثل في إعلان (دلهي) عام 2006، ثم (إعلان الرياض) عام 2010، ما مثّل تطورًا كبيرًا وقيام شراكة حقيقية بين البلدين، يدعمها تأسيس لجنة سعودية هندية تعمل على تحقيق المصالح المشتركة للبلدين الصديقين .
// انتهى //
15:25ت م
0178