عام / الصحف السعودية / إضافة خامسة وأخيرة

الاثنين 1441/6/23 هـ الموافق 2020/02/17 م واس
  • Share on Google+

و أوضحت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( المسرح.. أداة تنوير ) : ليس ثمّة شك في أنّ مساحة الرقعة الجمالية والوعي بأهمية الثقافة آخذة في التمدُّد والتوسّع، وبدا واضحاً أنّ الحراك الثقافي -الذي استتبعه- عدد من القرارات المهمّة والمتمثّلة في إنشاء إحدى عشرة هيئة في حقول وتخصصات مختلفة، بدا واضحاً أنّ للتلقي والأصداء المُصاحبة لهذه الأخبار أثراً جماليّاً وعاطفيّاً لدى غالبية المجتمع، ممّن يؤمنون بقيمة الفنون في الارتقاء بالذائقة وتهذيبها وتشذيب الأنفُس من غلواء الأفكار المتشدّدة التي كانت تنظر لتلك الفنون بكثير من الريبية والتوجّس.
وقالت : والأجمل أنّ وزارة الثقافة، بحزمة قراراتها المدروسة في استحداث مبادرات وهيئات، جميعها تصبُّ في صالح الثقافة والفنون والوعي المجتمعي، استطاعت أن تُخلِّص أغلب الممانعين من هيمنة النظرة المستريبة من الفنون ومن ثم تقضي -بوعي عميق بدور الفن والثقافة- على نزعة الارتياب التي كانت ترافق كلّ حدث فنّي أو ثقافي في أي حقل من حقوله وروافده المتنوعة سواء المسرح أو الموسيقى أو السينما.
وواصلت :الآن مع هذا الانفتاح على مساحات وعي جديدة خلاّقة للثقافة والفنون نشهد حالة تنوير وانبثاق ثقافي يبعث على الأمل والتفاؤل، وأننا مقبلون على مرحلة لتخصيب أرض فكرنا المجتمعي ووعينا المواطني بعد أن عانينا ردحاً من الزمن من ممانعات مجتمعية لم تكن صائبة ولا خادمة لأفراد المجتمع، بل كانت عائقاً وحاجباً لبزوغ وانتشار هالات النور الفكري والمعرفي، هذه الهالات كانت كفيلة بصوغ مجتمع أكثر وعياً وتحضُّراً وتسامحاً، وعلى قدر عال من التماسك والالتزام وبناء شخصية سليمة غير مثقلة بأفكار وأيديولجيات متطرفة تسيّجه داخل سجن الدوغمائية والكراهية.
// انتهى //
06:01ت م
0008