سياسي / انتهاك إسرائيلي للسيادة اللبنانية برًا وبحرًا وجوًا

الخميس 1441/7/3 هـ الموافق 2020/02/27 م واس
  • Share on Google+

بيروت 03 رجب 1441 هـ الموافق 27 فبراير 2020 م واس
عاد الجيش الإسرائيلي اليوم إلى انتهاكه للسيادة اللبنانية، متجاوزًا كل القرارات الدولية المتعلقة بهذا الشأن، حيث أفادت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية بأنّ قوة من المشاة في الجيش الإسرائيلي مؤلفة من 15 جنديًا، اجتازت الشريط الشائك على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة، بحماية دبابة ميركافا، ومن ثم عادوا أدراجهم بعد أن قاموا بمسح للمنطقة.
وبالتزامن مع ذلك صدر عن قيادة الجيش اللبناني بيان تحدث عن خروقات بحرية إسرائيلية متتالية للمياه الإقليمية اللبنانية، مقابل بلدة رأس الناقورة الجنوبية الحدودية، ولمسافات متنوعة تراوحت بين 90 مترا و240 مترا، أقدم خلالها العناصر الإسرائيليون على إطلاق عدّة رشقات نارية باتجاه الشواطئ اللبنانية.
وذكرت قيادة الجيش أيضاً، أنّ أجواء الجنوب كانت اليوم مسرحاً لتحليق الطيران الحربي الإسرائيلي على علو متوسط، وبشكل مكثف على عدة طلعات.
ولفت البيان النظر ختاما إلى أنّ قيادة الجيش باشرت متابعة موضوع الخروقات بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "اليونيفل".
// انتهى //
19:49ت م
0246