عام / الصحف السعودية / إضافة ثانية

الجمعة 1441/7/4 هـ الموافق 2020/02/28 م واس
  • Share on Google+

وأفادت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( إجراءات حازمة لمواجهة كورونا) : جهود حثيثة تبذلها الجهات الصحية المختصة لاحتواء فيروس كورونا الجديد، ومنعه من الوصول إلى المملكة، بما يؤكد حرص الحكومة على اتخاذ كافة التدابير اللازمة لتطبيق أرفع مستويات المعايير الدولية المعتمدة لمكافحة الفيروس من جانب، ودعم مختلف الجهود الدولية لاسيما تلك التي تبذلها منظمة الصحة العالمية لوقف انتشاره ومحاصرته والتخلص منه من جانب آخر، وقد اتضحت تلك الجهود بجلاء من خلال ما اتخذته المملكة من إجراءات حازمة وصارمة للحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين على أراضيها، فعمدت إلى تطبيق أعلى معايير الاحتراز والخطوات الوقائية الاستباقية لمنع وصول الفيروس إلى المملكة، باتخاذها القرار المسؤول بتعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف بصورة مؤقتة.
وقالت أن المملكة علقت الدخول بالتأشيرات السياحية للقادمين من الدول الموبوءة بالفيروس ، حيث تشكل هذه الخطوة الحميدة أسلوبا صحيحا لمنع خطر وصول وانتشار الفيروس القاتل لأراضي المملكة، كما تم تعليق استخدام المواطنين السعوديين ومواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بطاقة الهوية الوطنية للتنقل من وإلى المملكة، باستثناء السعوديين المتواجدين في الخارج في حالة خروجهم من المملكة ببطاقات الهوية الوطنية للتحقق بدقة من الجهات المعنية المختصة في المنافذ من الدول التي زارها القادمون قبل وصولهم إلى المملكة كخطوة حيوية أخرى من الخطوات الاحترازية لاحتواء الفيروس.
ورأت أنها إجراءات مؤقتة كان لابد من اتخاذها وهي خاضعة بطبيعة الحال للتقييم المستمر، وتدل في مجموعها على حرص حكومة المملكة على سلامة المواطنين والمقيمين ومنع دخول الفيروس وانتشاره، وقد أهابت وزارة الخارجية من هذا المنطلق بالمواطنين عدم السفر إلى الدول الموبوءة بالفيروس أو إلى تلك الدول التي تشهد انتشارا لهذا الوباء القاتل داخل أراضيها، ومازالت المملكة تتابع بعناية بالغة تطورات انتشار فيروس كورونا الجديد في كل أرجاء العالم، وتدعم كافة الجهود لاحتوائه والتخلص منه وتوفير أقصى درجات الحماية والسلامة للمواطنين والمقيمين.
وختمت :ولا شك أن تلك الإجراءات الاحترازية المشددة لا تستهدف بكل تفاصيلها وجزئياتها حماية المواطنين والمقيمين من الإصابة بالفيروس، أو منع دخوله للمملكة فحسب ولكن تلك الإجراءات تستهدف في الوقت ذاته حماية المعتمرين والزوار من كل الجنسيات من مغبة نشر الفيروس إلى الآخرين، كما أن الجهود المبذولة من قبل المملكة لدعم توجهات المنظمات الدولية وعلى رأسها منظمة الصحة العالمية، يشير إلى أن المكافحة ليست مقصورة على منع انتشار الفيروس داخل المملكة، بل لمنعه من الانتشار إلى كافة أمصار وأقطار العالم، ومواصلة المساعي المتخذة لمكافحته والعثور على الأمصال الخاصة للوقاية منه.
// يتبع //
08:23ت م
0011