اقتصادي / أمين المدينة المنورة : النهضة التنموية التي تعيشها منطقة المدينة ساهمت في تهيئة 1769 فرصة استثمارية

السبت 1441/7/5 هـ الموافق 2020/02/29 م واس
  • Share on Google+

المدينة المنورة 5 رجب 1441هـ الموافق 29 فبراير 2020م واس
اكد أمين منطقة المدينة المنورة المكلف المهندس فهد بن محمد البليهشي أن النهضة التنموية التي تعيشها منطقة المدينة المنورة ساهمت في تهيئة 1769 فرصة استثمارية مُميزة في مواقع مختلفة تتناسب مع تطلعات المستثمرين ورجال الأعمال في عدد من القطاعات تشمل التعليم والصحة والصناعة والسياحة والترفيه والزراعة والإسكان وخدمات النقل مما تسهم هذه الفرص في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة2030م.
ونوّه المهندس البليهشي خلال جلسات ملتقى الاستثمار البلدي "فرص" الذي نظمته وزارة الشئون البلدية والقروية في العاصمة الرياض لعرض الفرص الاستثمارية الواعدة في المملكة ، بالموقع الجغرافي الذي تتمتع به منطقة المدينة المنورة, بالإضافة إلى المدن الساحلية التابعة لها الواقعة على شواطئ البحر الأحمر كمدينة ينبع والرايس التي تشكّل ميزة نسبية للمنطقة فضلاً عن مواقع التاريخ الإسلامي والحضاري التي تكتنزها المدينة المنورة, إلى جانب المقومات الطبيعية والبيئية بالمنطقة التي تؤهلها للمنافسة على الخارطة الاقتصادية, وكذلك الموقع الإستراتيجي للمنطقة بالقرب من نطاق المشاريع الوطنية الطموحة.
وأعلن الأمين المُكلّف عن استحداث مكتب متخصص في الأمانة يُعد الأول من نوعه على مستوى المملكة لدعم المستثمرين بحيث يعمل المكتب على تسويق الفرص الاستثمارية ويمثل نقطة ربط بين المستثمرين ومختلف الجهات الحكومية وذلك بهدف تسهيل إصدار التراخيص وإعداد بعض الدراسات وتقديم المؤشرات الضرورية لدعم قرارات المستثمرين ورجال الأعمال، مبيناً أن أمانة منطقة المدينة المنورة تعمل في الوقت الراهن على تطوير العلاقات الداخلية والخارجية مع الشركاء في الجهات الحكومية والخاصة كما نراجع اجراءات الحوكمة التي تساهم في تسهيل مهام المستثمرين وتعزيز القطاع التجاري والحركة الاقتصادية على مستوى المنطقة.
وأشار البليهشي إلى أن نسبة النمو السكاني في المدينة المنورة بلغت 2.8٪ يزورها سنوياً أكثر من 14 مليون زائر من خارج وداخل المملكة ، مؤكداً أن هناك فجوة كبيرة بين العرض والطلب بمنطقة المدينة في كافة القطاعات الاستثمارية المطروحة الأمر الذي ساهم في تكوين فرص واعدة تسهم في سد العجز في بعض الخدمات ممثلة في التعليم والصحة والإسكان والنقل والزراعة وتُعد فرصاً مناسبة لضخ المزيد من الأموال والاستثمارات بما يحقق عوائد مالية عالية للمستثمرين ويرفع معدلات النمو الاقتصادي بالمنطقة.
وبين أن الأمانة تتبع سياسة العمل بصورة تكاملية من خلال الشراكات مع أمانات المناطق والمحافظات في حزمة المشاريع الحكومية والخاصة التي تُنفذ سواءً داخل منطقة المدينة المنورة أو المناطق القريبة منها، لافتاً الانتباه إلى حرص أمانة منطقة المدينة المنورة على تهيئة العديد من الخيارات الاستثمارية المتنوعة بهدف جذب المستثمرين ورؤوس الأموال من خلال تحسين الإجراءات الحكومية وتعزيز المرونة بما يضمن تقديم التسهيلات المناسبة وتذليل العقبات وتقليص فترة انجاز المعاملات الإدارية.
وأكد اعتزاز الأمانة بشراكاتها مع المستثمرين للاستفادة من الطفرة التنموية التي تشهدها المنطقة من خلال مجموعة من المشاريع الجاري تنفيذها التي تحظى بدعم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير المنطقة.
// انتهى //
16:10ت م
0068