عام / لجنة الأمم المتحدة الدولية المستقلة تحذر من كارثة في سوريا إذا لم تُتخذ الإجراءات اللازمة للتصدي للفيروس

السبت 1441/8/4 هـ الموافق 2020/03/28 م واس
  • Share on Google+

الأمم المتحدة 04 شعبان 1441 هـ الموافق 28 مارس 2020 م واس
دعت لجنة الأمم المتحدة الدولية المستقلة للتحقيق بشأن سوريا اليوم جميع الأطراف إلى الاستماع إلى نداء الأمين العام ووقف إطلاق النار في عموم البلاد لإفساح المجال أمام التصدي للفيروس القاتل ، مع تسجيل أول حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في سوريا.
ورحبت اللجنة في بيان بإعلان قوات سوريا الديمقراطية بشأن تجنب الأعمال العسكرية بسبب هذه الجائحة.
وقال رئيس اللجنة باولو بينيرو إن المدنيين السوريين يواجهون تهديدًا مميتًا متمثلاً بتفشي كـوفيد-19 الذي لا يميّز بين أحد إذا ما بدأ الهجوم، لاسيّما في دولة تغيب عنها الإجراءات الوقائية العاجلة.
وأضاف بينيرو: "لتجنب المأساة التي تلوح في الأفق، يتعين على كل الأطراف الاستجابة لنداء الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الخاص بشأن وقف إطلاق النار –وأي إجراء دون ذلك سيحكم على أعداد كبيرة من المدنيين بالموت بشكل كان بالإمكان تجنُّبه."
ولفتت اللجنة الانتباه إلى أن النازحين داخلياً سيكونون الأكثر ضعفاً أمام هذا المرض القاتل إذا تفشّى بينهم، وقد تجاوز عدد النازحين داخليا في سوريا الـ 6.5 ملايين شخص، وأكثر من مليون مدني (معظمهم نساء وأطفال) يقيمون على طول الحدود مع تركيا في شمال غرب سوريا في العراء أو في خيام مكتظة أو في مخيمات مؤقتة.
ودعت المفوضة كارين أبو زيد إلى "السماح للمساعدات الإنسانية، بما في ذلك الدعم والإمدادات الطبية، بالوصول إلى هؤلاء الأشخاص وفق الحاجة وليس وفق الاعتبارات السياسية."
// انتهى //
22:44ت م
0140