عام / الرئيس العام لشؤون الحرمين : إطلاق صاروخين على الرياض وجازان في ظل الأوضاع الراهنة إمعان في الكيد ووجه كالح للمغرضين

الأحد 1441/8/5 هـ الموافق 2020/03/29 م واس
  • Share on Google+

مكة المكرمة 05 شعبان 1441 هـ الموافق 29 مارس 2020 م واس
استنكر معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس الهجوم الغاشم على مملكتنا الغالية في ظل الأوضاع الراهنة بصاروخين على مدينتي الرياض وجازان والتي فشلت بفضل الله ثم بفضل أبطال الدفاع الجوي.
وقال معاليه: إن الهجوم الغاشم على بلادنا في ظل الأوضاع الراهنة التي تمر بها بلاد إمعان في الكيد ووجه كالح للمغرضين، ومحاولة بائسة لترويع الآمنين من أناس لايخافون الله، وهو فعلٌ ينبذه الدين الإسلامي الحنيف، وقد باء بالفشل ولله الحمد .
وأشاد معاليه بالدفاع الجوي وقال: إن الصاروخين اللذين أطلقا على الرياض وجازان بفضل الله تم التصدي لها من قبل أبطال الدفاع الجوي الأشاوس العيون الساهرة على حدود بلادنا والذين يقفون بالمرصاد لمن يحاول أن يمس بلاد الحرمين بسوء، ونحمد الله أن سخر للمملكة أبطالاً بواسل يقفون في وجه العدو المتربص بالمملكة العربية السعودية ومقدساتها وشعبها وأمنها.
كما نوّه الشيخ عبدالرحمن السديس بجهود القيادة الحكيمة مبينا أن حكومة خادم الحرمين الشريفين تقف بالمرصاد لكل من تسول له نفسه زعزعة أمنها واستقرارها، فلله الحمد على ما أنعم به على بلاد الحرمين من حكومة حازمة على المعتدين، وخادمة للحرمين الشريفين.
وفي الختام دعا معاليه الله سبحانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود -حفظهما الله- أن يوفقهم للخير وأن ينعم عليهم بالصحة والعافية والسلامة، وأن يحفظهم من كل شر وسوء، وأن يديم نعمة الأمن والأمان على بلاد الحرمين.
// انتهى //
06:15ت م
0010