اقتصادي / «كفالة» و«واعد» يوقعان اتفاقية تعاون لتسهيل تمويل المشاريع الريادية

الأربعاء 1441/9/27 هـ الموافق 2020/05/20 م واس
  • Share on Google+

الرياض 27 رمضان 1441 هـ الموافق 20 مايو 2020 م واس
وقع برنامج ضمان التمويل للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "كفالة" ومركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال "واعد"اليوم اتفاقية تعاون مشتركة لتسهيل تمويل المشاريع الريادية والتعاون المشترك بين الطرفين للتغلب على المعوقات والتحديات التي تواجه قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة من أجل الإسهام في الارتقاء بهذا القطاع وزيادة إسهامه في الاقتصاد الوطني بما يواكب رؤية المملكة 2030.
ووقع الاتفاقية المدير العام لبرنامج «كفالة» همام هاشم، والمدير التنفيذي لمركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال «واعد»وسيم بصراوي.
وتم توقيع الاتفاقية خلال لقاء عقد (عن بُعد) نظراً للإجراءات الاحترازية المتبعة حالياً، بحضور عدد من كبار التنفيذيين من كلا الجانبين.
وبموجب هذه الاتفاقية سيقدم برنامج «كفالة» الضمانات اللازمة لجهات التمويل بالقطاع الخاص لدعم المنشآت المحتضنة أو المدعومة لدى مركز «واعد» التي تسعى بدورها للحصول على التمويل لتطوير وتوسيع أعمالها، حيث تعدّ وثائق الكفالات المسبقة الخاصة بالتمويل بمثابة ضامن أمام الجهات الممولة وفقا للمنتجات المعتمدة لدى البرنامج.
يذكر أن برنامج «كفالة» يختص بتسهيل تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة المجدية اقتصادياً التي لا تملك القدرة على تقديم الضمانات المطلوبة لجهات التمويل، حيث يساعد البرنامج قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الحصول على التمويل اللازم لتطوير وتوسيع أنشطته، وتشجيع المؤسسات المالية على التعامل مع هذا القطاع لتحقيق دوره المهم في الاقتصاد الوطني من خلال إسهامه في توفير فرص عمل جديدة، وتنمية المناطق والقطاعات الأقل نشاطاً اقتصادياً.
الجدير بالذكر أنه تم تأسيس مركز أرامكو السعودية لريادة الأعمال "واعد" في عام 2011 لتعزيز ودعم ريادة الأعمال في الملكة العربية السعودية وتسريع الفرص الواعدة من خلال تطوير الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة، والتنمية الاقتصادية في المملكة، وتعزيز بيئة ريادة الأعمال والابتكار، ويدعم "واعد" المشاريع التي تقوم على أساس القيمة التي تتماشى مع رؤية المملكة 2030 الهادفة إلى تنمية الاقتصاد المحلي وخلق فرص عمل نوعية وتنويع اعتماد المملكة على النفط والغاز.
كما يمول المركز المشاريع في مجموعة واسعة من القطاعات بما في ذلك الرعاية الصحية، والتعليم، والطاقة، والتكنولوجيا، والصناعات الغذائية، والترفيه، والتجارة الإلكترونية، والكثير من القطاعات الأخرى.
// انتهى //
19:58ت م
0153