عام / رئيس ديوان المظالم يرفع التهنئة للقيادة بمناسبة عيد الفطر المبارك

السبت 1441/9/30 هـ الموافق 2020/05/23 م واس
  • Share on Google+

الرياض 30 رمضان 1441 هـ الموافق 23 مايو 2020 م واس
رفع معالي رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري الشيخ الدكتور خالد بن محمد اليوسف باسمه ونيابةً عن منسوبي ديوان المظالم كافة، التهاني والتبريكات لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- والشعب السعودي الكريم والأمتين العربية والإسلامية، بمناسبة عيد الفطر المبارك.
وسأل معاليه الله تعالى أن يعيد هذه المناسبة السعيدة على البلاد باليُمن والمسرات أعوامًا عديدة في ظل قيادتها الرشيدة، وعلى الأمتين الإسلامية والعربية وبالخير والعز بإذن الله تعالى.
ونوه بما بذلته قيادة هذا البلد المبارك من جهود جبارة، ودعمٍ سخي لجميع القطاعات الصحية والخدمية، لمجابهة ومكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، حيث شهد المواطن والمقيم تسهيل الكثير من الأعمال المتعلقة بأمورهم المعيشية والاقتصادية، بالإضافة إلى الرعاية الصحية المقدمة بأعلى جاهزية واستعداد، إلى جانب الجهود التوعوية التي قامت بها جميع أجهزة ومؤسسات الدولة للمستفيدين من خدماتها، مع ما لمسناه من وعي واهتمام لدى شرائح المجتمع في الالتزام بالإجراءات الاحترازية، والوقاية المستمرة للحفاظ على الصحة العامة.
وأشار معاليه إلى الجهود التي مازال يقدمها مرفق القضاء الإداري في تقديم خدماته القضائية عن بعد لجميع المستفيدين، إذ جاء إطلاق خدمة الجلسات القضائية عبر الاتصال المرئي خلال شهر رمضان هذا العام ليتم الترافع بشكل إلكتروني؛ تزامنًا مع التوجيهات الرامية لتعزيز صحة وسلامة الجميع، في ظل التطورات التي نعيشها من تفشي الجائحة العالمية، فقد واصل ديوان المظالم أعماله التطويرية لرفع جودة المخرجات القضائية باستخدام الوسائل التقنية المتطورة، وذلك تحقيقًا للعدالة الناجزة بتقنية ناجعة ومتميزة تخدم المتقاضين، رافعةً عنهم كُلفة الوقت والجهد.
وقال اليوسف: "إن ما وصلنا إليه في ديوان المظالم من مرحلة تقنية جديدة تشكل علامة فارقة في تاريخ القضاء الإداري بالمملكة من خلال الاستثمار الأمثل في استخدام الأساليب التقنية الحديثة بمنظومتنا القضائية، يأتي بالدرجة الأولى نظير الدعم والاهتمام المستمر من لدن خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين -أيدهما الله- فلم يكن هذا التطور إلا انعكاسًا لتطلعات قيادة هذا الوطن العزيز وولاة أمره، والاستفادة من التجارب الناجحة في تطوير وتحسين الخدمات القضائية المقدمة.
فيما اختتم معالي رئيس ديوان المظالم، حديثه بالدعاء لله عز وجل بأن يجعل ما يقدمه خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد -حفظهما الله- في ميزان أعمالهما، إذ كانت توجيهاتهم ومتابعتهم الدائمة في هذا الأيام مبعث اطمئنان، راعت جوانب المصلحة العامة للوطن والمواطنين والمقيمين، سائلًا المولى تبارك وتعالى أن يعيد فرحة العيد السعيد على بلادنا وبلاد المسلمين بكل أمن وعافية واستقرار، ونستبشر في قادم الأيام برحمة العزيز الحكيم بزوال الوباء عن كافة الأقطار والأمصار.
// انتهى //
20:19ت م
0150