عام / مساعد رئيس مجلس الشورى : مبادرات الدولة لمواجهة الأزمة جسدت هم القيادة الأول بالمواطن وحياته الكريمة

الاثنين 1441/10/2 هـ الموافق 2020/05/25 م واس
  • Share on Google+

الرياض 02 شوال 1441 هـ الموافق 25 مايو 2020 م واس
هنأ معالي مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور يحيى بن عبدالله الصمعان، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - والشعب السعودي والأمتين العربية والإسلامية بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك.
وقال معاليه : لقد منَّ الله علينا بصيام وقيام شهره الفضيل، أعاده الله على بلادنا وعلى الأمتين الإسلامية والعربية أعوامًا عديدة، ونحن في خير وأمن استقرار، تحت قيادة رشيدة وحكيمة.
ونوه معاليه بالتوجيهات الكريمة التي أصدرها خادم الحرمين الشريفين وبمتابعة من سمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، في مواجهة المملكة لجائحة كورونا، مشيداً بالإجراءات الحكومية التي اتخذتها جميع الجهات الحكومية وأجهزة الدولة المعنية بتحقيق كافة السبل الوقائية والحمائية من تبعات هذه الجائحة التي أصابت العالم والبشرية، مؤكداً نجاعة هذه التوجيهات وسدادها في حفظ وسلامة المواطنين والمقيمين على أرض هذه البلاد المباركة.
وأثنى معالي مساعد رئيس مجلس الشورى على الإجراءات الاستباقية التي اتخذتها الدولة التي استهدفت حماية الاقتصاد الوطني من تبعات تعثر الحياة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية التي كان أثرها واضحاً على الاقتصاد الدولي واقتصادات الدول.
وأبان معاليه أنه امتداداً لهذا الحرص والاهتمام صدر توجيه خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - بتوفير الموارد المالية الإضافية والدعم اللازم بما يضمن استمرارية العمل في القطاع الحكومي لتقديم جميع الخدمات للمواطنين والمقيمين، ويكفل دعم القطاع الخاص وتحفيز الأنشطة الاقتصادية، للحفاظ على مستهدفات الاستدامة المالية وسلامة القطاع المالي والاقتصادي، وصدور الأمر الملكي الكريم القاضي بدعم ومساندة القطاع الخاص والأفراد، وما تضمنه من تخصيص مبلغ 50 مليار ريال لتعجيل سداد مستحقات القطاع الخاص، ودفع الحد الأدنى من رواتب الأفراد العاملين بأنشطة نقل الركاب، إضافة إلى مبادرات مالية عاجلة لمساندة القطاع الخاص خاصةً المنشآت الصغيرة والمتوسطة والأنشطة الاقتصادية الأكثر تأثراً من تبعات هذه الجائحة، التي تجاوزت 70 مليار ريال، وتحمّل الحكومة من خلال نظام (ساند) 60 % من رواتب موظفي القطاع الخاص السعوديين بقيمة إجمالية تصل إلى 9 مليارات ريال، وإلزام الشركات التي تملك الدولة أكثر من 51 % من رأس مالها بالأخذ بالمبادئ والقواعد العامة لطرح الأعمال والمشتريات بإعطاء أفضلية للمحتوى المحلي والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، كل ذلك يؤكد نجاح القيادة وحنكتها في سرعة الاستجابة للحفاظ على استقرار الاقتصاد الوطني وتعزيز الثقة بقوته.
وقال: إن القرارات الحكيمة التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين تجسد العناية الكبيرة بالمواطن السعودي وجعله في مقدمة اهتماماته - حفظه الله -.
ودعا معالي الدكتور الصمعان -الله عز وجل- أن يتقبل من المسلمين الصيام والقيام وأن يجعله عيداً مباركاً على الجميع وأن يحفظ وطننا من كل سوء ومكروه، ويبارك في جهود العاملين في القطاع الصحي لمواجهة هذه الجائحة ورجال أمننا وجنودنا المرابطين.
// انتهى //
15:01ت م
0048