عام / الصحف السعودية / إضافة أولى

الثلاثاء 1441/10/10 هـ الموافق 2020/06/02 م واس
  • Share on Google+

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وأوضحت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( المواقف المشرّفة) : تُساند قيادة المملكة من دون منّة أو تفضّل دولة اليمن الشقيقة حرباً وسلماً، وتقف معها في خندق واحد، مُسجلة معها مواقف مضيئة ومشرّفة، فيها الكثير من التضحية والإيثار؛ حتى يتحقق للشعب اليمني كل ما يحلم به ويتمناه، بأن تكون له دولة قوية ذات سيادة كاملة على أراضيها.
وبينت أن مواقف المملكة تنطلق تجاه اليمن من ثوابت ومبادئ أصيلة، تتمسك بها منذ عقود طويلة، ولا تحيد عنها أبداً، أولها نجدة الملهوف ومساعدة المستغيث، وترسيخ الحق والعدل، ودعم الشرعية التي سلبها الحوثيون عندما عاثوا في الأرض فساداً، وانقلبوا على الحكومة الشرعية هناك، بإيعاز من إيران وبدعم مباشر منها.
ورأت أن المملكة تسجل اليوم موقفاً إنسانياً جديداً لصالح اليمن الشقيق، بتنظيم مؤتمر المانحين لليمن 2020 افتراضياً، بالشراكة مع الأمم المتحدة، وبتوجيهات مباشرة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي العهد اللذين تعهدا أمام العالم بمساندة اليمن في السراء والضراء، والعمل على تأمين احتياجاته اللازمة، وهذا ما يراه العالم اليوم قائماً على أرض الواقع.
وقالت :ورغم انشغال العالم بتداعيات أزمة «كورونا المستجد»، إلا أن تحضيرات المملكة لعقد مؤتمر المانحين تبدو كبيرة وعلى مستوى عالٍ من الدقة؛ حتى يحقق كلٌ أهدافه وتطلعاته، فالمملكة لن تتردد بأن تلقي بكامل ثقلها السياسي والإنساني، فضلاً عن استثمار علاقاتها الدولية لحث الدول المانحة، وإقناعها بمساندة اليمن وشعبه، وهذا الأمر سيحتاج إلى زيادة الوعي العالمي بطبيعة الأزمة الإنسانية في اليمن وما وصلت إليه الحال هناك، خاصة في ظل جائحة كورونا.
وأشارت إلى أن مؤتمر المانحين يندرج ضمن جهود المملكة منذ عقود طويلة، في تقديم الدعم بشتى صوره ومجالاته سياسياً واقتصادياً وتنموياً وإنسانياً للأشقاء في اليمن، من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والمساعدات الإنسانية، ومركز «إسناد» للعمليات الإنسانية الشاملة، واليوم تُعد المملكة هي الداعم الأول لليمن، بمساعدات إنسانية وتنموية تجاوزت حتى اليوم 14 مليار دولار.
وختمت : كما لا يمكن نسيان جهود المملكة المبذولة من خلال البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بالعمل مع الحكومة اليمنية في الربط بين مرحلة الإغاثة إلى مرحلة التنمية والإعمار، وبناء السلام من خلال مشروعات تشمل عدة قطاعات حيوية في مختلف المحافظات اليمنية وفق استراتيجية ورؤية تهتم بالإنسان اليمني أولاً، وتلامس احتياجاته من الخدمات التي ستساهم في خفض معدل البطالة بين اليمنيين، وتحريك عجلة الاقتصاد واستقرار العُملة اليمنية.
// يتبع //
07:18ت م
0008