اقتصادي / الأكاديمية المالية ومعهد مجالس الإدارات في دول الخليج يخرّجان أول دفعة من برنامجين معتمدين

الخميس 1441/11/11 هـ الموافق 2020/07/02 م واس
  • Share on Google+

الرياض 11 ذو القعدة 1441 هـ الموافق 02 يوليو 2020 م واس
خرجت الأكاديمية المالية ومعهد مجالس الإدارات في دول الخليج أول دفعة من برنامجين معتمدين في حفل افتراضي، وذلك بحضور معالي رئيس مجلس أمناء الأكاديمية المالية رئيس هيئة السوق المالية الأستاذ محمد القويز.
وكان أكثر من 40 مديراً وسكرتيراً لمجالس الإدارات قد انضموا إلى برنامجين مميزين تحت إشراف معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي على مدار السنة والنصف الماضية, وقد صممت شهادة "عالم الإدارة – شهادة في إدارة مجالس الإدارات" خصيصاً لتلبية احتياجات تطوير المهارات الشخصية لمديري المجالس وأعضاء مجالس الإدارات الحاليين والجدد، في حين يعد برنامج "شهادة سكرتير مجالس الإدارات" مساقاً أساسياً لسكرتاريي المجالس ويهدف إلى تمكينهم من العمل كصلة وصل للمعلومات والتواصل والاستشارات والتحكيم بين المجالس وأعضاء فريق الإدارة العليا، وبين المؤسسات والمساهمين وأصحاب المصلحة.
وقال مدير عام الأكاديمية المالية مانع آل خمسان: "إن توفير الحوكمة المؤسسية المناسبة مهم جداً في المنطقة، كما أن تكييف الشفافية والمساءلة والإدارة المالية أمر حيوي لضمان استدامة
الأعمال والشركات، وهذا ما نأمل أن نحققه من خلال شراكتنا مع معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي. إن برامج الشهادات المعتمدة خطوة على الطريق الصحيح بهدف
دعم تنمية المؤسسات لتطوير المهارات والمعرفة وضمان استمرارية الأعمال حتى خلال الأوقات الصعبة".
فيما أوضحت المدير التنفيذي لمعهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي جين فالز, أن توفير التدريب والتنمية المهنية لمديري المجالس وسكرتاريي المجالس أصبح أمراً بالغ الأهمية, حيث إن هذه الفترة تعد استثنائية تتطلب مزيداً من المرونة وتقييماً مستمراً لأفضل الممارسات بهدف تعزيز المهارات والتغلب على الصعوبات لكي تتمكن الشركات من التعافي والانتعاش.
وأفاد أن الدور الحيوي لأعضاء مجالس الإدارات في التخطيط والتوجيه الإستراتيجي الذي تحتاجه المؤسسات لتحقيق النجاح، أصبح واضحاً للجميع هذا العام, وانعكس هذا الأمر على الأعضاء
المشاركين، حيث شهدنا اهتماماً واسعاً وأصبحنا أول مؤسسة تتعاون مع الأكاديمية المالية في المملكة العربية السعودية لمنح شهادات لأعضاء مجالس الإدارات".
ويوفر كلا البرنامجين الأدوات والإستراتيجيات اللازمة لتعزيز معارف المشاركين وخبراتهم في مجال الحوكمة المؤسسية وأفضل الممارسات الخاصة بمجالس الإدارات، فضلاً عن التعريف بدور مدير
وسكرتير مجلس الإدارة. ويسلط البرنامجان الضوء على دور المساهمين وأصحاب المصلحة الآخرين، ويناقش مدى السلطة والمسؤوليات القانونية للمدير والسكرتير الفعال، فضلاً عن التعمق في الإستراتيجية والمخاطر والإدارة المالية والمساءلة, ويساعد البرنامجان المشاركين على تعزيز فهمهم لمسؤولياتهم وأدوارهم ضمن منظومة الحوكمة المؤسسية.
// انتهى //
16:47ت م
0160