عام / الصحف السعودية / إضافة أولى

الأربعاء 1441/11/17 هـ الموافق 2020/07/08 م واس
  • Share on Google+

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وأوضحت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( مكافحة الفساد.. واستدامة التنمية ) : الخطط والإستراتيجيات الـشاملـة الـتي ترسم ملامحها رؤية الـوطن، وترتكز على قدراته ومكامن قوته، لتحقيق النقلة المأمولة في مختلف مجالات التنمية؛ يقابلها دعم لا محدود ورعاية مستديمة من حكومة المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله- وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الـوزراء وزير الدفاع - حفظه الله-، وهو ما يلتقي في ذات الاهتمام مع محور حماية مقدرات الوطن من عبث الفساد والمتعاملين به، فهو أمر لن يتم التهاون فيه، وسيجد الـردع الـلازم، بما يضمن حماية عجلة التنمية من آثاره الخبيثة.
وتابعت : الـكلـمات الـراسخة والمبدأ الـثابت في مكافحة الفساد، والتي سبق أن ذكرها بقوله وأكدها بأفعاله عراب الرؤية وقائد التغيير سمو ولي العهد - حفظه الله- بأنه «لن ينجو أي شخص دخل في قضية فساد أيا كان» ، تضع أمامنا منصة انطلاق كافة الجهود التي تبذلها الدولة في سبيل مكافحة الفساد، ويأتي ما صرح به مصدر مسؤول في هيئة الرقابة ومكافحة الـفساد، بأن الهيئة باشرت 105 ) (قضايا جنائية، خلال الفترة الماضية، تأكيدا أن الهيئة مستمرة في رصد وضبط كل من يتعدى على المال العام أو يستغل الوظيفة لتحقيق مصلحته الشخصية أو للإضرار بالمصلحة العامة، وأن الهيئة ماضية في تطبيق ما يقضي به النظام بحق المتجاوزين، وتقدير الهيئة لجهود الجهات الحكومية في مكافحة الفسادين المالي والإداري ووضع الـسياسات والإجراءات الـتي تعزز من كفاءة الأداء وسرعة الإنجاز وسد منافذ الفساد، وتشيد الهيئة بتعاون الجهات معها في الإبلاغ عبر قنواتها المتاحة عن أية ممارسات منطوية على فساد مالي أو إداري.
وختمت : فما أنف ذكره مع بقية التفاصيل التي تضمنها بيان هيئة الـرقابة ومكافحة الـفساد حول طبيعة الـقضايا الـتي تمت مباشرتها وكيف أنها ارتبطت باستغلال الـنفوذ وطلـب الـرشاوى والـتحايل على الأنظمة وغسيل الأموال، وغيرها من سبل تحقيق مكاسب غير مشروعة ومخالفة للأنظمة، يؤكد أن ملاحقة الـفساد والـفاسدين شأن يستديم مهما تلونت أنماطه وتشكلت صوره واتسعت دائرته؛ وذلك لحماية جهود الوطن ودعم وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة، بل هو منصة الانطلاق لبلوغ الطموح الذي يعانق عنان السماء وتحقيق مكانة المملكة الطبيعية بين دول الـعالـم المتقدم بما يعكس قوتها وتأثيرها إقليميا ودوليا.
// يتبع //
06:01ت م
0004