سياسي / الرئيسان الأمريكي والمكسيكي يصدران بيانا مشتركا عقب اجتماعهما اليوم

الخميس 1441/11/18 هـ الموافق 2020/07/09 م واس
  • Share on Google+

واشنطن 17 ذو القعدة 1441 هـ الموافق 08 يوليو 2020 م واس
أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس المكسيكي أندريس مانويل أوبرادور، بيانا مشتركا عقب لقائهما اليوم في البيت الأبيض، ثمّنا فيه التقدم الذي أحرزه البلدان نحو الشراكة المتجددة والمعززة للتحديات الاقتصادية والأمنية لمنطقة أمريكا الشمالية.
وقال البيان: إن الاجتماع يحيي ذكرى دخول الاتفاقية التاريخية بين الولايات المتحدة والمكسيك حيز التنفيذ، وهي اتفاقية تجارة حرة ستعزز قدرتنا التنافسية العالمية كمنطقة وتعزز النمو الاقتصادي والوظائف والازدهار للشعب الأمريكي والمكسيكي.
وأضاف الرئيسان في البيان: إن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19 ) أحدث تأثيرا عميقا على الشعبين الأمريكي والمكسيكي، مؤكدان مواصلة البلدين التنسيق بشكل وثيق للاستجابة للتحديات الصحية والأمنية والاقتصادية غير المسبوقة، حيث قيّد البلدان منذ مارس 2020 ، الحركة على الحدود البرية المشتركة، مع ضمان تدفق السلع والخدمات الحيوية، واستمرارية سلاسل التوريد وحركة عمال الطوارئ.
وتابع البيان: أصبحت المكسيك أكبر شريك تجاري للسلع للولايات المتحدة لأول مرة في عام 2019، حيث تتجاوز قيمة التجارة 1.6 مليارات دولار حدودنا، وتدعم مباشرة الأعمال والوظائف والعمال الأمريكيين والمكسيكيين.
وأشار إلى أن الاتفاقية بين الولايات المتحدة والمكسيك هي الأداة المثالية لتوفير اليقين الاقتصادي وزيادة الثقة بين البلدين، مبينا أن هذه الاتفاقية تؤكد مجددًا الفهم المشترك بأن أمريكا الشمالية هي منطقة تولد الرخاء لجميع مواطنيها وتعزز تعاونها في مكافحة الفساد من خلال أقوى الضوابط على الفساد في التجارة الدولية لأي اتفاق دولي.
كما أوضح البيان أن الاتفاقية تمثّل بداية حقبة جديدة ستفيد العمال والمزارعين والمهندسين ورجال الأعمال في كلا البلدين ، الذين يعملون بمثابة العمود الفقري للاقتصاد.
// انتهى //
04:19ت م
0316