عام / سمو أمير المدينة المنورة يدشن المستشفى الميداني بسعة 100 سرير

الخميس 1441/11/18 هـ الموافق 2020/07/09 م واس
  • Share on Google+

المدينة المنورة 18 ذو القعدة 1441 هـ الموافق 09 يوليو 2020 م واس
دشّن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة المستشفى الميداني بسعة 100 سرير على مساحة 15.000 متر مربع ضمن خدمات مستشفى الملك فهد بحضور معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة وذلك ضمن جهود المملكة المتواصلة لمواجهة جائحة كورونا وبالشراكة مع قطاع وزارة الطاقة الخاص ممثلاً في شركة أكواباور .
وأطلّع سمو أمير منطقة المدينة المنورة خلال التدشين على مرافق المستشفى الميداني الذي جرى تجهيزه بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية لعلاج حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي يتضمن 20 وحدة للعناية المركزة و40 جهازا للتنفس الصناعي و100 جهاز للأكسجين ، بالإضافة إلى جناح التنويم العام بسعة 80 سريرا وقسم المختبر ومعمل الأبحاث والخدمات الصيدلانية إضافة إلى أقسام الخدمات التشخيصية المساعدة التي توفير بيئة علاجية آمنة وفق أعلى مواصفات الأمن والسلامة في رعاية المرضى .
وقال سمو الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز :" نحن بفضل الله في بلادٍ يشرف قائدها أن يُلقب بخادم الحرمين الشريفين ، وأنا وجميع زملائي في القطاع الحكومي نتشرف بأن يكون لنا إسهام في خدمة ثاني الحرمين الشريفين مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأقولها أن بعد الاسهام المتواضع في خدمة المسجد النبوي لا أجد سعادة أو متعة أكثر من خدمة القطاع الصحي في المدينة المنورة " ، معربا سموه عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة على قيادة هذا العمل وإسهام شركة أكوا باور الرائدة في مجال الطاقة البديلة والمتجددة في إنشاء المستشفى ضمن مبادرات المسؤولية الاجتماعية لمنظومة الطاقة الوطنية .
وشكر سمو أمير منطقة المدينة المنورة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة ومنسوبي الصحة على جهودهم الحثيثة في مواجهة الجائحة ، مشيرا سموه إلى اعتماد المقترح الذي قدمه معالي وزير الصحة بتسمية المستشفى الميداني باسم مركز نجود الطبي تقديراً وعرفاناً بهذه الكفاءة الوطنية التي توافها الله بعد أن أصيبت بفيروس كورونا وهي تمارس مهام عملها في رعاية المرضى المصابين من جراء هذه الجائحة .
من جانبه قال معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة :" نسعد بإضافة 100 سرير لمستشفى الملك فهد وهذه إضافة متميزة من خلال التبرع من شركة أكوا باور بقيادة منظومة الطاقة وعلى رأسها سمو وزير الطاقة التي كان لها الأثر في دعم جهود وزارة الصحة في مواجهة الجائحة ، مقدما شكره وتقديره لسمو أمير منطقة المدينة المنورة على اعتماد تسمية هذه المنشأة باسم مركز نجود الطبي تقديراً وعرفاناً للممارسين الصحيين وتخليداً لتضحيات الممرضة نجود الخبيري التي كانت أول ممرضة تتوفى نتيجة الإصابة بفيروس كورونا كوفيد 19، وأضاف هذا الأمر الذي يؤكد الدور المحوري للتمريض وهذا التكريم هو تقديراً لدورهم البارز في تقديم أفضل الخدمات الصحية في بلادنا العزيزة .
بدوره أوضح رئيس مجلس إدارة أكوا باور محمد بن عبدالله أبونيان أن الشركة سخرت الإمكانات المادية والخبرات البشرية والفنية انطلاقاً من الالتزام الاجتماعي للتغلب على التحديات التي تفرضها الجائحة من خلال سرعة إنجاز المستشفى الميداني الذي يحظى بالتجهيزات الطبية والاستعدادات الفنية والتشغيلية بكفاءة وجودة عالية بهدف ضمان استدامة تقديم الخدمات الصحية وانضمامه لمنظومة الرعاية الطبية في المدينة المنورة مشيراً إلى أن مستوى التعاون بين مختلف الأجهزة الحكومية لضمان سرعة الإنجاز وتحقيق جاهزية المستشفى للعمل في وقت قياسي قبل الموعد المحدد مشيداً بدور الكفاءات الوطنية الشابة المشاركة في إنجاز كافة مراحل المشروع .
وقدّم أبونيان شكره وتقديره لصاحب السمو الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز وزير الطاقة وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة على إتاحة الفرصة لشركة أكوا باور لتكون جزءً فاعلاً في الجهود الحثيثة التي تبذلها المملكة لمواجهة فيروس كورونا المستجد والدعم المساندة التي تم توفيرها لإنجاز هذا المشروع الخدمي المتكامل لتعزيز دور القطاع الصحي في مهامه الإنسانية للتصدي لهذه الأزمة الغير مسبوقة من خلال الجهود الاستثنائية التي تقدمها وزارة الصحة بقيادة معالي الوزير الدكتور توفيق الربيعة ، مثمناً الاستجابة السريعة وتفاعل الشركات التي أسهمت في تنفيذ هذه المبادرة ممثلةً في شركة الشعبية لإنتاج المياه وهجر لإنتاج الكهرباء والشركة السعودية للكهرباء وشركة شقيق للمياه والكهرباء وشركة "آير برودكتس " .
وفي نهاية الحفل كرّم سمو أمير منطقة المدينة المنورة فريق العمل بمشروع المستشفى الميداني الذي يأتي ضمن توجيهات وزارة الطاقة بالاستفادة من إمكانات وقدرات منظومة الطاقة الوطنية في دعم الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها الجهات المختصة لتعزيز الإجراءات الصحية في مواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد من خلال توفير منظومة صحية علاجية ووقائية متكاملة .
// انتهى //
14:12ت م
0083