عام / الصحف السعودية / إضافة أولى

الجمعة 1441/11/19 هـ الموافق 2020/07/10 م واس
  • Share on Google+

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وأوضحت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها التي جاءت بعنوان ( شهادات تدحض الافتراء ) : تتوالى الشهادات بحق المملكة، وقوات التحالف العربي مؤكدة نزاهة موقفها والتزامها الكامل بالقواعد الدولية للضربات العسكرية والاشتباك، التي قررتها دساتير الأمم المتحدة المنظمة لطبيعة القتال بين الأطراف وتجنيب المدنيين وأماكن سكناهم الأضرار التي تنتج عن الاستهدافات العسكرية.
وتابعت : هذه المرة جاءت الشهادة على لسان المستشار القانوني المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في اليمن، الذي أكد من جديد من خلال تقرير فريقه المحايد أن قوات التحالف العربي لا تستهدف المدنيين، وأن فريقه وقف على الحوادث التي توصف بأنها تتم وفق قواعد الاشتباك المعترف بها، وأكد سلامة موقف قوات التحالف، وأن ما تدعيه بعض الأطراف حول قصف تجمعات المدنيين والأسواق التي تعج بالناس إنما هو محض افتراء، وأن قوات التحالف لا تنفذ أي ضربات تجاه الأهداف المختارة إلا بمراجعة التقارير العسكرية الاستخباراتية، وأنها ليست مكاناً للمواطنين العزل من السلاح، وأنها في الوقت ذاته تكون تحت سيطرة الميليشيات الحوثية الطرف الآخر في الحرب والمنقلب على الشرعية في اليمن.
وواصلت : لقد أكدت تقارير الفريق المشترك صحة الإجراءات المتخذة من قوات التحالف في التعامل مع الأهداف التي وردت في التقرير، وأن التعامل معها كان تعاملاً مشروعاً وفق ما تقتضيه مواد القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية المتوافق عليه من قبل الدول المنضوية تحت لواء الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وأكدت :منذ نشوء معركة إعادة الشرعية إلى اليمن وإعادة الأمور إلى نصابها بعد الاختطاف الجائر من قبل ميليشيات الحوثي، ودول التحالف لا تألو جهداً في اتخاذ الاحتياطات كافة اللازمة لتجنيب المدنيين وأماكن سكناهم لأي أذى على الرغم من تمترس قوات الحوثي بين أوساط المدنيين واتخاذها ذريعة أمام الرأي العام الدولي واتهام قوات التحالف بأنها لا تفرق بين الأهداف العسكرية ومناطق السكان المدنية.
وختمت : حرصت قوات التحالف على تشكيل فريق محايد لتقصي الادعاءات التي تقدمها جهات أممية ومنظمات عالمية ووسائل إعلام حيال أخطاء مزعومة ارتكبتها قوات التحالف لدعم الشرعية في اليمن من خلال عملياتها الميدانية والعسكرية، وفي كل مرة تنجح قوات التحالف برد هذه التهم من خلال شهادات البراءة التي تنالها من الفرق المحايدة لتقييم الأخطاء المزعومة.
اتخذت ميليشيا الحوثي ومن دار في فلكها من وسائل إعلام ومنظمات تدعي الحياد الكذب شعاراً لها لتبرير اعتداءاتهم وإدخال اليمن في نفق مظلم، لكن عندما تأتي شهادات البراءة لقوات التحالف من فرق محايدة لا تعمل تحت لوائها لتدحض هذا التزوير في الحقائق، وليمنح قوات التحالف شرف التعامل بحكمة مع أرض المعركة.
// يتبع //
06:01ت م
0004