عام / جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام تُطلق مبادرة (عن بُعد) لخريجاتها

السبت 1441/11/20 هـ الموافق 2020/07/11 م واس
  • Share on Google+

الدمام 20 ذو القعدة 1441 هـ الموافق 11 يوليه 2020 م واس
أطلقت وكالة الدراسات والتطوير وخدمة المجتمع بكلية الآداب في جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل بالدمام مبادرة (دعم عن بُعد)، بإشرافِ مركز الخرّيجين والتنمية المهنية بالجامعة، وذلك ضمن جهودها الهادفة إلى دعمِ خرّيجات الكلية وتنمية مهاراتهن وربطهن بسوقِ العمل، وتعزيزِ ثقة الخرّيجة وإبراز طاقاتها في العالم المهني وذلك بتقديم عدد من الورش والدورات التدريبية لصقل المهارة لديها وإتاحة الفرصة لها بعرض ما تمتلك من قدرات لأرباب العمل وشرائح المجتمع المختلفة.
وأكدّت عميدة كلية الآداب الدكتورة مشاعل بنت علي العِكلي حرص الكلية واهتمامها باستدامة العلاقة بينها وبين الخرّيجة وأرباب العمل كونهما طرفين فاعلين فيما تقوم به الكلية من تطوير أو تغيير يمس خططها المستقبلية، مشيرةً إلى أن ما يمر به العالم من ظروفٍ طارئة تعذّر معه لقاء الخرّيجات مباشرة، فقد قامت وكالة الدراسات والتطوير وخدمة المجتمع بالكلية بالتواصل معهن عن بُعد عبر تقديم دورات متعددة الاهتمامات والمجالات تُعين في إعدادهن لسوق العمل من حيث التدريب العملي الذي يؤهلهن للدخول إلى سوق العمل، متمنيةً أن تؤدي الدورات أهدافها وأن تبقى الصلة بالخرّيجة قائمة لتقديم الدعم والمساعدة لها.
من جانبها أوضحت وكيلة كلية الآداب للدراسات والتطوير وخدمة المجتمع الدكتورة صيتة بنت محمد العجمي أن وحدة الخرّيجين والتنمية المهنية بالكلية تعمل بحرصٍ على توثيق أواصر العلاقة بينها وبين المؤسسة التعليمية، وتقديم جميع سبل الدعم للخرّيجات وربطهن بسوق العمل وفق ممارسات عالية الجودة نصّت عليها معايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، حيث دعت إلى ضرورة تتبع الخرّيجين والتواصل الفعّال معهم ودعمهم من خلال إشراكهم في الفعاليات والخطط، إضافةً إلى استثمار خبراتهم المهنية والوظيفية في تعزيز الأداء المؤسسي والأكاديمي، وقياس مدى اكتسابهم للمعارف والمهارات اللازمة لسوق العمل، مؤكدةً أن تدشين مبادرة (دعم عن بُعد) جاء وفق خطة تشغيلية تتضمن دورات تدريبية وورش عمل ومحاضرات متنوعة تقدمها الخرّيجات لجميع شرائح المجتمع وخاصة لأرباب العمل وفق التخصصات الإنسانية، إلى جانب تقديم دورات ومحاضرات وورش عمل للخريجات من قبل مدربين معتمدين متميّزين لتنمية المهارات والتأهيل اللازم لسوق العمل.
بدورها استعرضت مديرة مركز الخرّيجين والتنمية المهنية بالجامعة الدكتورة أماني بنت خليفة البحر أبرز الخدمات التي يقدمها المركز والجهود المبذولة في المبادرة سعيًا لإعداد الخرّيجين بشكلٍ يتفاعل مع متطلبات الحياة العملية وإرشاده للفرص الوظيفية المناسبة وتعزيز التواصل الحميم والمستدام بينه وبين الجامعة، عادّةً (بطاقة الخرّيج) في مقدمة الخدمات، رابطةً العقد بين الخرّيج والجامعة حتى بعد التخرّج حيث يتمتع حاملها بالكثير من الميزات كالحصول على البريد الجامعي والخصومات والاستفادة من المكتبة والمرافق الرياضية بالجامعة وغيرها، إضافةً إلى الاستشارات المهنية، والدورات التدريبية واللقاءات الدورية بخريجي وخريجات الكليات (تلاقي) إلى جانب ربط الخرّيج بسوق العمل من خلال برنامج (لينكد إن).
// انتهى//
16:31ت م
0071