عام / سمو أمير القصيم يلتقي مدير التعليم بالمنطقة ويستعرض المشاريع التي تسلمت

الخميس 1441/11/25 هـ الموافق 2020/07/16 م واس
  • Share on Google+

بريدة 25 ذو القعدة 1441 هـ الموافق 16 يوليو 2020 م واس
التقى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم في مكتبه بالإمارة اليوم، مدير عام التعليم بمنطقة القصيم محمد الفريح، يرافقه مساعد مدير عام تعليم المنطقة عبدالرحمن الصمعاني، وذلك للاطلاع على المشاريع المنجزة والجاري تنفيذها في تعليم القصيم.
واستعرض سموه المشاريع والمنجزات التي نفذتها الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم، مستمعاً لشرح مفصل من قبل مساعد مدير عام التعليم عن قيمة المشاريع التعليمية المسندة لشركة تطوير المباني، التي وافق على إسنادها معالي وزير التعليم، بما يقرب من 100 مليون ريال، تمثل 7 مشاريع لقطاعي البنين والبنات، يستفيد منها ما يناهز 5 آلاف طالب وطالبة.
وأشار إلى أن عدد المشاريع التعليمية المتوقع تسلمها بشكل ابتدائي قبل انطلاقة العام الدراسي القادم 10 مشاريع للبنين والبنات، بقيمة إجمالية تصل إلى 80 مليون ريال ، وطاقة استيعابية تلامس 5 آلاف طالب وطالبة، وموظف وموظفة , مؤكداً لسموه أن الإدارة تواصل تفعيل مبادرة وزارة التعليم للطفولة المبكرة، التي بدأت خلال العام الدراسي 1440-1441هـ في حين سيتم تحقيق خطة الوزارة في تطبيقها خلال الأعوام الدراسية القادمة.
وأكد مدير عام تعليم القصيم أن الوقوف المباشر، والدعم المستمر، من قبل سمو أمير منطقة القصيم، لكل ما يخص تعليم المنطقة، وحرصه الدائم على تذليل كل العقبات، بما يحقق للطلاب والطالبات كل فرص الإبداع والتفوق , مبيناً أن وزارة التعليم بمتابعة معالي الوزير الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ والنواب تسعى من خلال إداراتها التعليمية، إلى مواكبة هذا الدعم، وبذل كل الجهود والطاقات نحو تحقيق تطلعات القيادة الرشيدة، بواقع تعليمي يفخر به الجميع , مقدماً شكره وتقديره لسمو أمير منطقة القصيم على متابعته ودعمه الدائم لجميع المشاريع والأعمال وأبنائه الطلاب والطالبات في إدارة تعليم المنطقة.
وأشاد سمو أمير منطقة القصيم بما رآه من أعمال ومشاريع ومنجزات مباركة تعكس ما توليه الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ من اهتمام وعناية ودعم يؤكد على أن التعليم هو الأساس في بناء الإنسان ليكون منافساً حاضراً في جميع محافل التطور والتقدم ، مبيناً أهمية استمرار هذه المنهجية من التخلص من المباني المستأجرة وتحقيق خطة وزارة التعليم المؤكدة على الاستثمار الأمثل للمباني الحكومية وتهيئة البيئة التربوية المناسبة للطلاب والطالبات ، وتحقيق متطلبات الأمن والسلامة للجميع , والاستفادة من مقومات المنشآت التعليمية ومكوناتها بشكل أمثل ، مقدماً شكره لمدير عام التعليم بالمنطقة وجميع منسوبي ومنسوبات الإدارة على ما يقدمونه من جهود عالية الأداء , سائلاً المولى عز وجل التوفيق والسداد.
// انتهى //
15:08ت م
0113