اقتصادي / التداعيات والأضرار الاقتصادية والاجتماعية لانفجار مرفأ بيروت – تقرير

السبت 1441/12/18 هـ الموافق 2020/08/08 م واس
  • Share on Google+

بيروت 18 ذو الحجة 1441 هـ الموافق 08 أغسطس 2020 م واس
الانفجار الكبير الذي وقع في مرفأ بيروت كان أشبه بانفجار قنبلة نووية، وسُمعت أصداؤه في كل أنحاء العاصمة اللبنانية بيروت وتسبب بأضرار هائلة وأوقع أعدادا كبيرة من الضحايا والبيوت والمباني المتضررة والمدمّرة، إضافة إلى المؤسسات والمحالّ التجارية في مناطق تبعد بعضها عشرات الكيلومترات عن المركز.
وأدى الانفجار في مرفأ بيروت في محصلة شبه نهائية إلى سقوط ١٥٨ قتيلا وأكثر من ٦٠٠٠ جريح، ٢٠ % منهم أُدخلوا إلى المستشفيات و١٢٠ في حالة حرجة، إضافة إلى تسجيل ٢٤ مفقودا.
كما أدى الانفجار إلى تشريد أكثر من 300 ألف شخص في المناطق المحيطة بالمرفأ وفي قلب العاصمة بعد انهيار منازلهم أو تصدّعها أو تطاير واجهاتها الزجاجية والحديدية التي ملأت الطرقات، ومعظم مباني المرفأ الواقعة في محيط الانفجار تضررت بشكل كامل .
ويعدّ مرفأ بيروت أكبر نقطة شحن وتخليص بحرية في لبنان، وتمر من خلاله قرابة ٧٠% من حركة التجارة الصادرة والواردة من لبنان وإليه.
وتسبب الانفجار بتدمير عدد من السفن بشكل كامل، كما أصيب عدد من السفن بأضرار كبيرة، إضافة إلى تضرر العشرات من الحاويات التي كانت موجودة على أرض المرفأ، كما أدى تدمير مرفأ بيروت إلى توقف حركة الاستيراد والتصدير، إضافة إلى توقف حركة رسوّ السفن وخسارة كبيرة للقطاع الجمركي بسبب انعدام الرسوم الجمركية.
وتعدّ المناطق الأكثر تضررا هي المناطق المحيطة بمرفأ بيروت والقريبة منه وهي: الجميزة، والصيفي، والأشرفية، وفرن الشباك، والكرنتينا، والرميل، ومار مخايل، والحكمة، إضافة إلى مساحة واسعة من بيروت كرأس بيروت، والحمرا، وزقاق البلاط، والخندق الغميق، وبرج المر .
وقُدّرت قيمة الأضرار والخسائر جراء الانفجار الهائل من 3 إلى 5 مليارات دولار، إضافة إلى تضرر عشرات المؤسسات الاقتصادية والمحالّ التجارية والأبنية السكنية في وسط بيروت والمناطق المحيطة بمرفأ بيروت التي أدت إلى تشريد آلاف الأشخاص من منازلهم التي أصبحت غير صالحة للسكن.
وأصيب عدد من المستشفيات في بيروت جرّاء الانفجار، منها 4 مستشفيات تضررت بشكل كبير، وكان مستشفى الروم الأكثر تضررا وهو يقع في منطقة الأشرفية شرق بيروت فقد أصبح خارج الخدمة بعد احتراق أغلب المعدّات الطبيّة فيه، كما أصيب مستشفى الجامعة الأمريكية بأضرار كبيرة ولم يعد باستطاعته استقبال المزيد من الجرحى.
وشهد لبنان تدفقا كبيرا للمساعدات الإنسانية والإغاثية لإعانته على تخطي تداعيات الانفجار الكبير على الصعيدين الصحي والاقتصادي، وكان أبرزها الجسر الجوي السعودي -الذي يستمر لمدة أربعة أيام- يحمل مساعدات إنسانية عاجلة لإغاثة الشعب اللبناني، إنفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - بالوقوف إلى جانب الشعب اللبناني، وتقديم العون والمساعدة الطبية والإنسانية العاجلة لمتضرري انفجار مرفأ بيروت.
وتركت الأضرار الجسيمة -التي نجمت عن الانفجار الكبير- تداعيات هائلة شملت النواحي الاقتصادية والمالية والاجتماعية والصحية، وهي أضرار لا يمكن تجاوز آثارها المدمرة إلا من خلال تأمين مساعدات خارجية يتمكّن بعدها الشعب اللبناني من تخطي تداعيات هذا الانفجار.
// انتهى //
19:14ت م
0093