اقتصادي / الكود العمراني يعيد تنظيم البيئة العمرانية في وادي حنيفة وروافده والأراضي المطلة عليه

الثلاثاء 1442/2/5 هـ الموافق 2020/09/22 م واس
  • Share on Google+

الرياض 5 صفر 1442هـ الموافق 22 سبتمبر 2020م واس
استشعاراً للأهمية التاريخية والطبيعية للمناطق المحيطة بوادي حنيفة وروافده والأراضي المطلة عليه التي ستُسهم في رفع مستوى البيئة العمرانية، وتحقيق أعلى درجات التوازن في الإنسان والمباني والطبيعة، وجذب المشروعات التجارية والاستثمارية الضرورية لتنمية المنطقة والارتقاء بها، فقد قامت الهيئة الملكية لمدينة الرياض بتصميم وتطوير الكود العمراني الخاص بوادي حنيفة وروافده والأراضي المطلة عليه بهدف تأهيل المنطقة لتكون على مستوى طموح سكان المدينة وتطلعاتهم لأن تكون الرياض في مصاف المدن الأفضل في العالم من ناحية المعيشة وجودة الحياة.
ويهدف الكود العمراني التي اعتُمد من قبل الهيئة إلى تنظيم الشكل العام والمظهر الخارجي للمباني مع تقديم خيارات لإضفاء هوية معمارية مميزة تحاكي محيط المنطقة من بيئة طبيعية وإرث تاريخي عريق، خصوصاً في منطقة الدرعية ومحيطها، بالإضافة إلى تحفيز وتعزيز الهوية المحلية بالاعتماد على نظام "الفناء الداخلي" الذي يتميز بتوفير الخصوصية والاستفادة من الفراغات الداخلية ومواءمته للمناخ المحلي.
وبعمل مشترك بين الهيئة الملكية لمدينة الرياض وهيئة تطوير بوابة الدراعية وأمانة منطقة الرياض لإنهاء إجراءات إطلاق الكود ووضع الإجراءات الخاصة به موضع التنفيذ من قبل أمانة منطقة الرياض فقد تم استقبال المطورين العقارين كمرحلة أولى لبدء تفعيله، على أن يتم البدء باستقبال بقية المستفيدين والأفراد في مرحلة ثانية قريباً.
// انتهى //
17:31ت م
0233