اليوم الوطني / الصناعات البحرية في المنطقة الشرقية تدعم الاقتصاد الوطني

الثلاثاء 1442/2/5 هـ الموافق 2020/09/22 م واس
  • Share on Google+

الدمام 05 صفر 1442 هـ الموافق 22 سبتمبر 2020 م واس
تزخر المنطقة الشرقية بالصناعات البحرية وبناء السفن والقطع البحرية التي تمثل أحد الركائز الرئيسية ضمن رؤية المملكة 2030 الداعمة لتنوع الاقتصاد الوطني.
ويمثل مجمع حوض الملك فهد لإصلاح السفن في ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام أحد أهم الخدمات البحرية واللوجستية على مستوى موانئ المملكة، لما يمثله المشروع الذي يقوم بالشراكة بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص، برفع جودة صناعة القطع البحرية في المملكة التي أسهمت في دخول الصناعة البحرية الوطنية على مستوى المنافسة عالمياً.
كما يدعم المجمع إصلاح سفن المنشآت الصناعية واللوجستية والخدمية العاملة في المنطقة وذلك وفق برنامج تخصيص خدمات الموانئ الذي تدعمه المؤسسة العامة للموانئ عبر إسناد إدارة وتشغيل وصيانة مرافق الموانئ إلى القطاع الخاص وإدارتها بأسلوب تجاري.
ويسهم ميناء الملك عبدالعزيز بالدمام في تلبية احتياجات كافة مدن ومحافظات المنطقة الشرقية وصولاً إلى الميناء الجاف في مدينة الرياض، وذلك من خلال دعم المشاريع التطويرية والتنمية التي عكست الأداء التشغيلي لكافة أعمال المناولة وزيادة الحركة وارتفاع مستوى الإنتاجية، حيث يعتبر الميناء الرئيس لدخول البضائع من كافة أنحاء العالم إلى المنطقة الشرقية ومدينة الرياض، إضافة إلى تقدّيم خدمات متخصصة تدعم الصناعة النفطية.
ويرتبط ميناء الملك عبدالعزيز بشبكة طرق سريعة مع بقية مناطق المملكة ودول الخليج العربية وخط سكة حديد تصل الميناء الجاف بالرياض، كما يحوي الميناء على 42 رصيفاً تضم سبع محطات للحاويات التي تخدم البضائع المبردة، والبضائع العامة، والحبوب السائبة، ومحطة للحاويات المشتركة إضافة إلى محطة خدمة سكة الحديد، ومرافق مسافنة خاصة للحاويات .
ويمثل ميناء الملك عبدالعزيز نقطة مهمة في تحقيق تنمية اقتصادية واستثمارية وتجارية مستدامة بالمملكة، والارتقاء بتقديم الخدمات في بيئة الأعمال الاقتصادية وفق القوانين والأنظمة والتعليمات المعمول بها، وتطوير السياسات والتشريعات والبرامج وتنفيذها لتعزيز جاذبية الميناء، وضمان الحماية وحقوق كافة المستفيدين من خدمات الميناء ومصالحهم، والالتزام بتطبيق معايير المحافظة على البيئة.
//انتهى//
22:20ت م
0292