سياسي / باكستان تدين الحملة المعادية للإسلام تحت غطاء حرية التعبير

الأحد 1442/3/8 هـ الموافق 2020/10/25 م واس
  • Share on Google+

إسلام آباد 08 ربيع الأول 1442 هـ الموافق 25 أكتوبر 2020 م واس
أدانت باكستان بشدة ما وصفتها بالحملة المُمنهجة ضد الإسلام والمتمثلة في إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية المُسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم وحوادث تدنيس القرآن الكريم من قبل بعض العناصر غير المسؤولة في بعض البلدان المتقدمة.
وأوضحت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان اليوم أن باكستان تشعر بالقلق إزاء التصريحات المزعجة للغاية من قبل بعض السياسيين والتي تبرر مثل هذه الأعمال الشائنة تحت غطاء حرية التعبير ومساواة الإسلام بالإرهاب لتحقيق مكاسب انتخابية وسياسية ضيقة.
وأضافت أنه بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، فإن ممارسة الحق في حرية التعبير تحمل في طياتها واجبات ومسؤوليات خاصة، وإن نشر الأفكار العنصرية، والتشهير بالأديان الأخرى والاستهزاء بها وازدراء الشخصيات الدينية، وخطاب الكراهية، والتحريض على العنف يتعارض مع المبادئ الأساسية لحرية التعبير عن الرأي.
وبيّنت أن مثل هذه الأعمال غير القانونية والمعادية للإسلام التي تثير الكراهية والعداء والمواجهة بين الأديان هي الأساس الحقيقي لإثارة أعمال إرهابية مروعة تهدد السلام والوئام بين الحضارات في المستقبل.
وأكد البيان أن باكستان دعمت على الدوام وما زالت تقود الجهود الدولية لمكافحة العنصرية والتمييز والعنف على أساس الدين أو المعتقد.
// انتهى //
18:23ت م
0192