عام الصحف السعودية / إضافة ثانية

السبت 1442/3/14 هـ الموافق 2020/10/31 م واس
  • Share on Google+

وقالت صحيفة " اليوم" تحت عنوان (إرهاب طهران.. والرفض الدولي ) : الإدانات الإقليمية والعالمية للإرهاب الذي تمارسه إيران في المنطقة، عن طريق ميليشيات الحوثي، تلـك الـذراع الإيرانية التي تتمركز في اليمن، وتجد من طهران الدعم والتسليح؛ بغية تنفيذ المزيد من الاعتداءات والخروقات في سبيل تحقيق أجنداتها الخبيثة، والتي تجد في زعزعة أمن المنطقة أساسا تنطلق منه خططها الشيطانية، هذه الإدانات تؤكد أن العالم يرفض هذا السلوك الإيراني، الذي لا يدع مجالا أمام المجتمع الدولي لاعتباره جزءا طبيعيا منه، بل هو تهديد من الضروري التصدي الرادع له.
و أضافت أن إدانة معالي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح الحجرف، استمرار الميليشيات الحوثية في ارتكاب الأعمال الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة؛ لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين في المملكة، عبر إطلاق طائرات مسيرة ومفخخة، وتشديده على أن هذه الاعتداءات التي تستهدف المملكة تمثل انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية، وتشكّل تهديداً لأمن دول مجلس التعاون وأمن المنطقة واستقرارها، وتأكيده وقوف مجلـس الـتعاون إلـى جانب المملكة العربية السعودية وتأييده لما تتخذه من إجراءات، للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها، داعياً المجتمع الدولي إلى الوقوف بحزم في وجه الميليشيات الحوثية ومن يقف وراءها في محاولاتها المستمرة لـزعزعة الأمن والـسلـم في المنطقة. وما صاحب ذلـك من إدانة الـبحرين بشدة لمواصلة الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران، اعتداءاتها المتواصلة على المملكة.
وبينت أن ما أعربت عنه الإمارات عن إدانتها واستنكارها الـشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، استهداف مناطق مدنية في المملكة، والتأكيد أن أمن الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الإمارات تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.
وختمت: فهذه المعطيات الآنفة، تأتي كأحد أطر المشهد الشامل من الموقف الإقليمي الداعم للمملكة، والرافض للإرهاب الإيراني، وينسجم في ذات السياق مع المواقف الدولية من الـولايات المتحدة الأمريكية والـدول الأوروبية التي تعلن رفضها لـلـسلـوك الإيراني وتتخذ المزيد من الإجراءات سواء ضد المسؤولين في هـذا النظام الإرهابي أو المنتمين لميليشياته وأذرعه الـتي تتمركز في الـيمن ولـبنان ودول عربية، وهي في مجملها دلالـة على أن النظام في طهران، وفي نظر المجتمع الدولي، فاقد للأهلية، وخطر لا بد من ردعه؛ حفاظا على أمن العالم.
// يتبع //
09:05ت م
0008