سياسي / اهتمامات الصحف الليبية

الخميس 1442/4/11 هـ الموافق 2020/11/26 م واس
  • Share on Google+

طرابلس 11ربيع الآخر 1442 هـ الموافق 26 نوفمبر020 2 واس
اهتمت الصحف الليبية الصادرة اليوم، إعلان بعثة الأمم المتحدة للدعم ، استئناف الجولة الثانية من ملتقى الحوار السياسي الليبي عبر الاتصال المرئي، مشيرة إلى حضور الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز، وفريق البعثة، موضحة أن الجولة مخصصة لـ«مناقشة معايير اختيار الجهات التنفيذية الموحدة للفترة التحضيرية السابقة للانتخابات».
واشارت الصحف إلى لقاء رئيس مجلس النواب عقيلة صالح مع رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين ، وتم خلال اللقاء بحث مشاكل حل الوضع في ليبيا وآفاق التعاون البرلماني الثنائي، موضحة إعراب الدوما عن دعم موسكو لمجلس النواب في ليبيا، واستعدادها لتقديم المساعدة في المستوى البرلماني في تطبيع الوضع في البلاد بعد انتهاء الصراع.
وتناولت الصحف قرار الولايات المتحدة، بفرض عقوبات على محمد الكاني و«ميليشيا الكاني» لمسؤوليته عن قتل مدنيين جرى اكتشافهم أخيرًا في عديد المقابر الجماعية بمدينة ترهونة، بحسب ما أعلنته وزارة الخزانة الأميركية، مؤكدًا أن «الولايات المتحدة تقف إلى جانب الشعب الليبي وستستخدم الأدوات والسلطات المتاحة لها لاستهداف منتهكي حقوق الإنسان في ليبيا.
ونقلت الصحف دعوة دعا مندوب روسيا الدائم لدى مجلس الأمن الدولي، فاسيلي نيبينزيا، إلى وضع حد لتوريد الأسلحة ونقل المرتزقة إلى ليبيا، ما من شأنه تأجيج الصراع هناك، معربا عن قلق بلاده من التقارير التي تفيد باستمرار انتهاكات حظر الأسلحة المفروض على ليبيا، مشددا على أن توريد الأسلحة وإرسال المرتزقة يؤججان الصراع.
وبينت الصحف تصريحات المبعوثة الأممية بالإنابة ستيفانى وليامز، موضحة أن مجلس الأمن الدولي أقر أدوات تمنع عرقلة الفرصة النادرة لاستعادة السلام في ليبيا، مؤكدة أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية ستتم 24 ديسمبر 2021 ، مضيفة أن تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية مطلب أساسي، مشددة على ضرورة العمل على توفير الظروف المناسبة لتنفيذ الاتفاق الليبي.
وعرجت الصحف على تصريحات وزير الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو، وإعادة التأكيد على أن «استقرار ليبيا واستعادة سيادة القانون في جميع أنحاء أراضيها» له «أهمية وأولوية مطلقة» بالنسبة لبلاده ، مضيفا يظل ضروريًّا تحقيق هدف ضمان وحدة وسلامة وسيادة البلاد، من خلال حل سياسي شامل للانسداد الحالي لصالح كل الشعب الليبي.
// انتهى //
07:35ت م
0013