عام / مركز صوت الحكمة يختتم 2020 بـ 7150 منشوراً و40 فيلماً للتصدي لخطاب الكراهية والإرهاب

الجمعة 1442/4/12 هـ الموافق 2020/11/27 م واس
  • Share on Google+

جدة 12 ربيع الآخر 1442 هـ الموافق 27 نوفمبر 2020 م واس
يختتم مركز صوت الحكمة التابع لمنظمة التعاون الإسلامي عام 2020، برصيد مليء بالإنجازات في مجال التصدي لخطاب الكراهية والإرهاب عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
ويعمل المركز على ثلاثة أصعدة متوازية يأمل من خلالها أن يكون المنصة الأولى في العالم الإسلامي في تفكيك الخطاب المتطرف وتكثيف المحتوى الإيجابي والقائم على روح الوسطية والاعتدال على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تتمثل الأصعدة في: إدارة حسابات التواصل الاجتماعي التي يشرف المركز فيها على 11 منصة على الفيس بوك ، وتويتر ، والانستغرام ، واليوتيوب ، بالإضافة إلى موقع إلكتروني، تنشر كلها مواد يومية باللغات الثلاث العربية والإنجليزية والفرنسية ، ويتابعها أكثر من 1.3 مليون متابع في دول العالم كافة.
كما يحرص المركز على التفاعل مع الأحداث المستجدة المتعلقة بمجال خطاب العنف والتطرف والحوار الحضاري والإسلاموفوبيا والاندماج، ونشر المركز إلى غاية أكتوبر 2020 ما يزيد على 7150 منشوراً إيجابياً على منصاته، كما نشر ما يزيد على 4960 تصميماً تحوي مواد إيجابية وتصحيحات للمفاهيم الدينية التي تحرفها الجماعات المتطرفة، في حين أنجز المركز ما يزيد على 287 ما بين فيديوجرافك وأنفوجرافيك يعالج كل منها قضية من القضايا المستجدة والعاجلة، وأكثر من 40 فيلماً قصيراً تعرّف بتجارب رائدة في نشر رسالة التسامح والإخاء من دول العالم الإسلامي، ويحقق هذا المحتوى على اختلاف أشكاله نسب متابعة وتفاعل عالية جدا بين الشباب في الدول المسلمة وفي غيرها، حيث بلغت خلال السنتين الماضيتين فقط ما يزيد على 120 مليون ظهور وتفاعل.
وكان المركز قد اختتم في هذا الشهر أعمال دليل الشباب المسلم لفهم الإسلام الصحيح الذي اشترك في كتابته ما يزيد على 50 عالما من دول العالم الإسلامي، كما أنجز أربعة كتب أخرى تتناول تفكيك الأسس الفقهية والعقدية لخطاب الجماعات المتطرفة.
أما الصعيد الثاني فهو على مستوى الفعاليات والمؤتمرات التي نشط فيها المركز منذ تأسيسه ونظم فيها عددا من الفعاليات الدولية تزيد على 15 فعالية ، ومن أشهرها المؤتمر الدولي حول التجارب الدولية الرائدة في مكافحة الإرهاب من خلال البرامج التعليمية التي عقده المركز في أبريل 2019م ، بالتعاون مع جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية وجمع المؤتمر أنجح التجارب الدولية الرائدة في صناعة البرامج التعليمية والتدريبية الداعمة لفلسفة التعايش والسلم ، كما نجح المؤتمر في تنظيم أول مؤتمر دولي في الصومال منذ التسعينات حول الأمن الفكري ودوره في سياق مكافحة الإرهاب في نهاية أبريل 2019.
وفي الصعيد الثالث الذي يختص بالبرامج التدريبية التي يعمل المركز فيها على تطوير حزمات تدريبية تستجيب لحاجة الدول الأعضاء في مجال التصدي للجماعات المتطرفة ، وتحليل المحتوى المتطرف على وسائل التواصل الاجتماعي ومكافحة تجنيد الشباب في صفوفها فقد نحج المركز في تنظيم برنامجين تدريبيين في العاصمة الصومالية في يناير 2020م استفاد منها أكثر من 120 مسؤولاً صومالياً من وزارات الأمن الداخلي والدفاع والإعلام والأسرة والمجتمع ، ويجهّز المركز لجملة من البرامج الجديدة في دول الساحل والصحراء بغرب إفريقيا لمساعدتها في التصدي لنشاط الحركات المتطرفة المتزايد في المنطقة.
// انتهى //
08:40ت م
0015