عام / الصحف السعودية / إضافة رابعة وأخيرة

الجمعة 1442/4/19 هـ الموافق 2020/12/04 م واس
  • Share on Google+

وقالت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها اليوم التي كانت بعنوان ( معادلة الأمن والاقتصاد .. السعودية أنموذجا ) : لم يكن أحد يتحدث عن جودة الحياة قبل تدشين رؤية المملكة 2030، وقد وضعت الرؤية هذا المفهوم ضمن برنامج يعد من أهم برامج الرؤية وربطته بالمؤشرات الاقتصادية، ويهتم أيضا بتحسين نمط حياة مجتمع ويهدف إلى الوصول بحياة الفرد إلى التوازن، وهذا التوازن يحدث إذا توافرت البيئة اللازمة، التي تعزز مشاركة المواطن والمقيم في الأنشطة الثقافية والترفيهية والرياضية، فهذه البيئة لها جوانب متعددة، يعد الأمن والشعور به من أهم تلك العناصر البيئية، التي تحقق جودة حياة الفرد والأسرة، فلن يستطع الإنسان التمتع بحياته ومعيشته، ويمارس أنشطته الثقافية والترفيهية والرياضية وهو يفتقد الأمان، فالأمن من الحاجات الأساسية عند الإنسان.
وواصلت : ولهذا، اهتمت الدولة منذ تأسيسها بهذا العنصر، وبذلت الغالي والنفيس من أجل توفير حياة آمنة لجميع من يعيش على أراضيها ويمشي بين ربوعها، وتحقق في ظل هذه الدولة العظيمة أن يسير الفرد في صحاري الجزيرة العربية، ويتنقل بين قراها ومدنها لا يخشى إلا الله - عز وجل.
وبينت : فقد أمنت هذه الدولة - بفضل الله - كل شبر وكل ركن من أركانها، ويكفي شاهدا على هذا ما قاله الأمير محمد بن سلمان، في تصريحاته الأخيرة، إنه ومنذ أول عملية إرهابية في 1996 وبشكل متزايد حتى 2017، يكاد لا يمر عام دون عملية إرهابية، بل وصل الحال إلى عملية إرهابية في كل ربع عام أو أقل، لكن من منتصف 2017، وبعد انطلاقة الرؤية بكل محاورها، خاصة محور التحول الوطني وبرامجه، التي شملت إعادة هيكلة عديد من الجهات والمؤسسات الحكومية، انتظم العمل الأمني وتناسقت كل أركانه، وزادت فاعليته، فانخفض عدد العمليات الإرهابية في السعودية إلى نحو الـ"صفر" عملية إرهابية.
وتابعت : فالعزم والحزم، اللذان يتمان من خلال عمل مخطط واستراتيجيات واضحة مع حوكمة دقيقة لكل إجراء وقرار، ينتجان هذا التقدم الكبير في الحالة الأمنية في المملكة، ويعززان كل مشاريع الدولة في تنمية وتعزيز جودة الحياة، ويجعلان الجميع يمارسون أنشطتهم الثقافية والترفيهية بأمن وأمان. وإذا كان كل من يعيش على أرض المملكة يشعر بهذا تماما، فإنه من المهم أن تصل هذه الصورة إلى الآخرين حول العالم، وذلك من أجل تحقيق عدة مزايا، منها زيادة أعداد المعتمرين والحجاج والزائرين للمشاعر المقدسة في المملكة، حيث إن السعودية تتعهد لهم، وثبت بالمؤشرات الحقيقية، أنها تسهر على أمنهم وراحتهم.
// انتهى //
06:02ت م
0007