عام / المركز الوطني لسلامة الطرق ينشئ منصة معلوماتية رقمية "مرصد سلامة الطرق"

الأربعاء 1442/4/24 هـ الموافق 2020/12/09 م واس
  • Share on Google+

الرياض 24 ربيع الآخر 1442 هـ الموافق 09 ديسمبر 2020 م واس
تشهد منظومة السلامة على الطرق في المملكة تطوراً في أدائها، نتج عنه في السنوات الثلاث الأخيرة تحقيق انخفاض ملحوظ في معدل الوفيات بالنسبة لعدد السكان، وذلك بفضل الجهود المبذولة من الجهات ذات العلاقة، مدعومة بمبادرات انطلقت من برامج رؤية المملكة 2030 .
ومواكبةً لذلك قام المركز الوطني لسلامة الطرق الذي يعد أحد مبادرات برنامج التحول الوطني، ببناء منصة معلوماتية رقمية تحت مسمى "مرصد سلامة الطرق" لتكون نواة داعمة ومعززة للجهود القائمة لتحسين مستوى سلامة الطرق في المملكة.
يهدف المركز من تطوير "مرصد سلامة الطرق" إلى تمكين متخذي القرار من اتخاذ إجراءات فعالة بشكل آني، للحد من المشكلات المؤثرة على سلامة مرتادي الطرق. هذا ويعمل في المرصد كفاءات وطنية مؤهلة ومدعمة بخبرات محلية وعالمية لنقل وتطبيق أفضل الممارسات، والاستفادة من الطفرة المعلوماتية بتوظيف أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي في جمع وتحليل بيانات حوادث الطرق ومعلوماتها وربط البيانات من مصادرها المختلفة، مثل بيانات الحوادث والحركة المرورية والبيانات الطبية.
كما يتوقع بأن يكون المرصد أداة تمكين تتنوع مخرجاته من تحليلات وصفية إلى أخرى معمقة، ومؤشرات إحصائية متعددة الأغراض، وكذلك إمكانية استصدار نوعين من الخرائط الرقمية، أحدها خرائط المواقع الخطرة التي تتراكم فيها الحوادث بشكل لافت، أو ما يعرف بخرائط "بؤر الحوادث"، والتي كانت تعرف سابقا بالنقاط السوداء، وذلك باعتماد أساليب هندسية حديثة لم تطبق من قبل في المملكة؛ والنوع الآخر هو الخرائط الرقمية التنبؤية التي تمكن المختصين من تحديد المواقع ذات المخاطر المرتفعة كإجراء استباقي لمعالجتها.
ونظراً لأهمية الجانب الاقتصادي في العمل المروري، فإن المنصة تتيح لمستخدميها حساب تقدير التكلفة الاقتصادية للحوادث الواقعة في أي منطقة أو موقع يختاره المحلل، وذلك من خلال نموذج رياضي طوره المركز بمشاركة الجهات ذات العلاقة.
كما يشتمل المرصد على خوارزميات وأساليب تحليل متقدمة في تحليل البيانات الضخمة والتي بصفتها توجهاً عالمياُ حديثاً في التصدي لمشكلة حوادث الطرق، والتي تعتمد على بيانات ترتبط بسلوكيات مستخدمي الطرق وكذلك بسلوكيات مجتمعية عن طريق تطبيقات الذكاء الاصطناعي.
وعليه فإن المركز الوطني لسلامة الطرق يسعى من خلال تطوير "مرصد سلامة الطرق" إلى تعزيز دور المركز بصفته أحد مبادرات برنامج التحول الوطني، ليكون بيت خبرة وداعماً فنياً للجهات المعنية ليعزز من رفع مستوى السلامة على طرق المملكة.
// انتهى //
16:08ت م
0124