عام / الصحف السعودية / إضافة أولى

الثلاثاء 1442/6/6 هـ الموافق 2021/01/19 م واس
  • Share on Google+

وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي.
وقالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها اليوم تحت عنوان (شرف خدمة الحرمين) : منذ تأسيس المملكة على يد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن - طيب الله ثراه -، وهي تولي اهتماماً مكثفاً بالحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة، حيث حظي الحرمان الشريفان بعناية خاصة ومتواصلة من ملوك المملكة، وصولاً إلى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي استهل حكمه قبل نحو ست سنوات، بزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة، ووجه باستكمال مشروعات توسعة الحرمين الشريفين وزيادة مساحتهما، ورفع قدرة استيعابهما، بأفضل صورة ممكنة، وأحدث الطرق العلمية، ليؤدي الحجاج والمعتمرون والزوار مناسكهم في يسر وطمأنينة.
وأضافت أن اعتاد خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، أن يتابعا بنفسيهما مشروعات توسعة الحرمين الشريفين، وما وصلت إليه من نسبة إنجاز، ولا يترددان في تذليل كل العقبات أمام تنفيذ هذه المشروعات في وقتها المحدد، وبالصورة اللائقة، مهما كلف الأمر من أموال وجهود وتضحيات. ودائماً ما اعتز الملك سلمان بن عبد العزيز في الكثير من المناسبات بخدمة الحرمين الشريفين، والاهتمام بهما، معتبراً ذلك مصدر فخر وتباهٍ للمملكة قيادةً وشعباً، ويؤكد أن لقب خادم الحرمين الشريفين شرف كبير له ومسؤولية عظيمة.
وبينت أن الاهتمام الاستثنائي بالحرم المكي، تترجمه ثمانية مشروعات، أشرف عليها خادم الحرمين الشريفين بنفسه، خلال السنوات الست الماضية، وتحديداً من العام 1436، شملت أعمال التجديد للرخام والفوانيس والحجر، واستكمال مشروع الترجمة الفورية لخطب الحرمين الشريفين، وترميم وصيانة الكعبة المشرفة من الداخل والخارج، وصيانة مقام إبراهيم عليه السلام، وترجمة خطبة عرفة، وتنفيذ مشروع تأهيل بئر زمزم، واستكمال إنشاء عبارات الخدمات بصحن المطاف، وإطلاق برنامج «خدمة ضيوف الرحمن» ومشروع «حرمين».
وأردفت :وجاءت التوسعة السعودية الثالثة للمسجد الحرام، وهي الأكبر في تاريخ التوسعات السعودية، متضمنة كل توجيهات الملك سلمان بن عبد العزيز، بشأن المكونات الرئيسة من مبنى التوسعة الرئيس للمسجد، وتوسعة المسعى الذي افتتح سابقاً، وتوسعة المطاف والساحات الخارجية والجسور ومباني الخدمات، ومجمع مباني الخدمات المركزية، ونفق الخدمات والمباني الأمنية والمستشفى، وأنفاق المشاة، ومحطات النقل والجسور المؤدية إلى الحرم، والطريق الدائري الأول المحيط بمنطقة المسجد الحرام، والبنية التحتية التي تشمل محطات الكهرباء، وخزانات المياه، وتصريف السيول، ليقفز معها استيعاب المسجد الحرام لنحو 1.7 مليون مصل.
وختمت:الاهتمام الكبير بمشروعات توسعة الحرمين الشريفين، لطالما كانت محل تقدير العالم الإسلامي، شعوباً وحكومات، التي دائماً ما تؤكد أن المملكة أنفقت الغالي والنفيس على الأماكن المقدسة، والاهتمام بأدق تفاصيلها على مدار العام.
// يتبع //
07:52ت م
0009