تقرير / درب زبيدة في الحدود الشمالية .. معلم تاريخي وشريان الحج في العصر العباسي

الجمعة 1442/9/25 هـ الموافق 2021/05/07 م واس
  • Share on Google+

رفحاء 25 رمضان 1442 هـ الموافق 07 مايو 2021 م واس
استخدم منذ عقود لنقل حجاج بيت الله الحرام من العراق وبعض أجزاء منطقة الشام إلى الديار المقدسة.
هو درب زبيدة الشهير "طريق الحج الكوفي" الممتد من مدينة الكوفة في العراق مروراً بشمال المملكة بمحاذاة محافظة رفحاء بمنطقة الحدود الشمالية - وهي أولى المحافظات السعودية التي تقع على هذا الطريق - وصولاً إلى مكة المكرمة.
ويشقّ هذا الدرب طريقه نحو الجنوب الغربي، عبر الصحراء إلى المدينة ومكة المكرمة، بطول يزيد على 1400 كلم، في أراضي المملكة، حيث يمر بخمس مناطق في المملكة هي: مناطق الحدود الشمالية، وحائل، والقصيم، والمدينة المنورة، مكة المكرمة، وأدرج الدرب ضمن مشاريع برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة، الذي تنفذه الهيئة،ضمن مبادراتها في برنامج التحوّل الوطني.
وبلغ درب زبيدة ذروة ازدهاره خلال الخلافة العباسية (132هـ - 656هـ / 750م - 1258م)، حيث كان من أهم طرق الحج والتجارة إبان تلك الحقبة، وينسب إلى السيدة "زبيدة" زوج الخليفة هارون الرشيد، التي أسهمت في عمارته.
ويوجد فيه 27 محطة رئيسة، ما بين كل محطة ومحطة نحو 50 كم، ومثلها محطات ثانوية، أو استراحة وهي استراحات تقام بين كل محطتين رئيستين، إضافة للمنازل والمرافق الأخرى المقامة على امتداد الطريق، كما وضعت علامات على الطريق لإرشاد الحجاج في ذلك الوقت ووُضعت برك لجمع الماء بطريقة ذكية جداً وفي أماكن مختارة بعناية فائقة وبمسافات مدروسة ليستفيد منها الحجاج للتزود بالماء.
وأهم محطات الدرب هي: بركة الظفيري، بركة العمياء، بركة الثليماء، بركة الجميماء، برك وآبار زبالا، بركة أم العصافير، برك الشيحيات، بركة حمد، بركة العشار،وغيرها.
يشار إلى أن هذا الدرب قد خلّد ذكر "زبيدة" على مر العصور، وأصبح الطريق في ذلك الوقت حلقة اتصال بين بغداد والحرمين الشريفين وأنحاء الجزيرة العربية.
وعملت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على تسجيل الدرب ضمن أبرز (10) مواقع تراثية في المملكة تدخل ضمن قائمة التراث العالمي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة اليونيسكو.
//انتهى//
22:14ت م
0133