عام / الرئيس العام لشؤون الحرمين يدشّن مشروعات تقنية وتطويرية بالمسجد النبوي

الأربعاء 1442/10/21 هـ الموافق 2021/06/02 م واس
  • Share on Google+

المدينة المنورة 21 شوال 1442هـ الموافق 02 يونيو 2021م واس
دشّن معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بالمسجد النبوي أمس، عدداً من المشروعات بالمسجد النبوي.
وشملت المشروعات "مشروع سبيل زمزم بالمسجد النبوي" الذي تم الانتهاء من تنفيذه، و "مشروع تطوير وتحسين مدخل الباب القبلي" وهو مشروع يهدف إلى تحسين وتطوير الهوية البصرية لمدخل الباب القبلي من خلال كسوة الأعمدة والأسقف والأقواس بالخشب وتحسين الإنارة، وذلك بإضافة عدد ٨ قناديل ونجفة كبيرة وعدد ٤ أباليك على الأعمدة، إضافةً إلى استحداث "كاونتر" لخدمة ذوي الجنائز وطاولة لجنائز الأطفال ودولاب خشبي لحفظ الأحذية والمايكات الخاصة بصلاة الجنائز.
وتضمنت المشروعات الحديثة تدشين "مشروع تطوير وتهيئة غرف المؤذنين" وذلك بتطوير الموقع وتحسينه من أعمال فرش وسجّاد ومقاعد للجلوس وإنارة وسقف مستعار، وتكسية للأعمدة والجدران بالخشب، وإضافة منطقة خدمات للمؤذنين، كما وقف معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي على "مشروع ترميم وتهيئة الجدار الغربي لمنارة باب البقيع"، الذي يجري تنفيذه على أعلى مستوى وبمعايير فنية دقيقة مع المحافظة على القيمة التاريخية للموقع تحت إشراف كوادر هندسية سعودية.
واطلع معاليه خلال الجولة الميدانية على مشروع تطوير النظام الصوتي في الحرم القديم وتطوير النظام الصوتي للروضة الشريفة والمنطقة المجاورة لها، وذلك بتركيب نظام متكامل وبأحدث التقنيات يمكن من خلاله التحكم بالسماعات بشكل مستقل عن نظام الصوت في المسجد النبوي، وحيث يحتوي النظام على ٨ سماعات وإضافة عدد من الأجهزة من أحدث التقنيات تتميز بنقاوة الصوت العالية، التي تسهم في تقديم أفضل الخدمات المقدمة.
واختتم الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الجولة الميدانية بتدشين "مبادرة التشجير في ساحات المسجد النبوي".
// انتهى //
11:47ت م
0053