عام / جامعة جدة تختتم برنامج "عودة تربوية آمنة"

الأربعاء 1443/1/10 هـ الموافق 2021/08/18 م واس
  • Share on Google+

جدة 10 محرم 1443 هـ الموافق 18 أغسطس 2021 م واس
اختتمت جامعة جدة ممثلة في كلية التربية ، أمس ، أعمال البرنامج الافتراضي الذي نُظّم تحت عنوان "عودة تربوية آمنة" ، بحضور عدد من الأكاديميين بالجامعة ، وإشراف مباشر من وكيلة الجامعة لشؤون الطالبات الدكتورة شذا بنت جميل خصيفان .
وأوضحت وكيلة كلية التربية لشؤون الطالبات وخدمة المجتمع الدكتورة فايزة غنيم، أن البرنامج الذي استمر على مدى ثلاثة أيام ، تطرق لتغذية الجوانب التربوية للعودة لمقاعد الدراسة بحيوية وجدية ، مستهدفاً فئات الطلاب وتهيئة المعلمين، والأسرة ، لضمان سير العملية التعليمية في هذه العودة بكل نجاح .
وتناول اللقاء الأول ضمن البرنامج عبر ورقة عمل "تهيئة المعلمين" التي قدّمها الدكتور تركي بن سعد الزهراني ، العودة الآمنة في التعليم ، والوسائل المنفذة لبيان دور المعلمين والمعلمات ، عاداً فهم القيادة ركناً مهماً من أركان العملية التعليمة ، وبالتعاون وتظافر الجهود يمكن للجميع العودة إلى الحياة الطبيعية ليس فقط في المدارس ولكن في الوطن بأكمله .
واستعرض اللقاء الثاني الذي قدمته الدكتورة عاليه بنت محمد خياط بعنوان "تهيئة الأسرة" ، مرتكزات تهيئة الأسرة لعودة تربوية آمنة من خلال تعميق دور المربين كقدوة ‏، واستشعار أهمية الأمانة الموكلة إليهم خاصة في هذه المرحلة وذلك من خلال منهجية واضحة ومحددة، تناولت الإعداد من الجانب المادي والجانب المعنوي والنفسي .
وتحدثت في ختام البرنامج ومن خلال اللقاء الثالث الدكتورة مها بنت طارق تلمساني ،حيث أوضحت عبر ورقة عمل "تهيئة الطلاب" ، أن الطلاب جوهر العملية التعليمية التي تُجند لهم جميع الميادين لضمان مخرج تعليمي ذي جودة عالية علمياً ومهارياً ، وتهيئتم المتكاملة لا تقتصر على الجانب الصحي وإنما الجانب النفسي، الذي يعد جزءاً رئيساً لعودة آمنة ومثمرة .
من جانبه أكد عميد كلية التربية بجامعة جدة الدكتور نايف الزارع على أن الكلية تسعى دوماً لتعزيز ميدان التعليم بما يحقق رفع كفاءة العملية التعليمية بكافة عناصرها ، ويأتي تنظيم مثل هذه البرامج استشعار منها لدورها المجتمعي في منظومة المسؤولية الاجتماعية بشكل عام ، متمنياً التوفيق لأبنائنا الطلاب في عودة آمنة لصفوف الدراسة .
// انتهى //
13:09ت م
0071