ثقافي / لتحفيز الابتكار.. البرنامج الوطني لتنمية قطاع تقنية المعلومات يطلق مبادرة «تحدي البحث التقني»

الأحد 1443/2/12 هـ الموافق 2021/09/19 م واس
  • Share on Google+

الرياض 12 صفر 1443 هـ الموافق 19 سبتمبر 2021 م واس
أطلق البرنامج الوطني لتنمية قطاع تقنية المعلومات « NTDP» اليوم مبادرة «تحدي البحث التقني»، كثاني مبادرات البرنامج المحورية، التي تهدف إلى دعم الشركات التقنية لتطوير منتجاتها وبناء قدراتها وتعزيز علاقاتها مع الجامعات والمراكز البحثية من خلال تحفيز البحث والتطوير والابتكار التقني، وبناء القدرات وتوطين المعرفة في قطاع تقنية المعلومات تماشيًا مع رؤية المملكة 2030، وتعد مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية (KACST) الشريك الإستراتيجي والداعم للمبادرة استنادًا على خبرتها التخصصية في البحث والتطوير والابتكار.
وتجمع المبادرة بين الشركات التقنية والجامعات ومراكز الأبحاث من خلال طرح تحديات تقنية تواجه الشركات للمتخصصين في علوم الحاسب الآلي وتقنية المعلومات والتقنيات الناشئة من طلبة الجامعات والباحثين وأعضاء هيئة التدريس، متيحةً لهم المشاركة باقتراح وتخطيط وإنجاز مشروعات أو ابتكارات علمية ذات نتائج موثقة، للاستفادة منها، وتطبيقها كحلول عملية مبتكرة.
كما تهدف إلى تنمية قدرات البحث والتطوير والابتكار في مجال تقنية المعلومات في المملكة، وتوجيه مجهودات الجامعات ومراكز الأبحاث إلى المشروعات البحثية التي تلبي احتياجات القطاع الخاص في مجال تقنية المعلومات، والتشجيع على المزيد من التعاون بين القطاع الخاص والجامعات ومراكز الأبحاث في مشروعات البحث والتطوير والابتكار في مجال تقنية المعلومات.
ومن المقرر، انطلاق التحدي مع كل فصل دراسي بواقع 3 تحديات سنوياً، مستهدفةً الشركات التقنية والجامعات ومراكز الأبحاث والطلاب والباحثين، على أن تقدم الشركات تحديات قابلة للإنجاز كمشروع بحثي خلال فصل أو فصلين دراسيين، مع أهمية وجود عنصر الابتكار، وإمكانية التطبيق والتسويق، فيما تختار الجامعات ومراكز الأبحاث التحديات المتبناة، وتخصص فرق من الطلاب أو الباحثين للعمل عليها كمشروعات بحثية، واستثناءً في انطلاقة الموسم الأول لهذا العام ستعمل الفرق البحثية على تحديات سيقدمها البرنامج بالتعاون مع بعض الشركات والجامعات ومراكز الأبحاث.
وتتكون لجنة التحكيم من أعضاء من الجامعات ومراكز الأبحاث ومراكز الأعمال (مسرعات، وحاضنات، وبناة مشاريع، ومراكز ابتكار، ومختصين في مجال الاستثمار التقني)، تعمل على مراجعة المشاريع وتقييمها لتحديد الفائزين، ويمنح الفائز من الشركات جائزة أفضل تحدٍ للبحث التقني، وللجامعات أو مراكز الأبحاث جائزة أفضل دعم بحث تقني، إضافة لجوائز للطلبة الفائزين، ويبدأ التسجيل من الباحثين بعد ترشيح الجامعات للفرق المشاركة، وذلك عبر الموقع الإلكتروني للمبادرة https://ntdp.gov.sa/trc .
يُذكر أن البرنامج الوطني لتنمية قطاع تقنية المعلومات يعمل على إطلاق عدد من المبادرات خلال هذا العام لتحقيق هدفه المتمثل في تنمية قطاع تقنية المعلومات لتصبح المملكة رائدة عالميًا في صناعة وتبني التقنية، من خلال عمله على عدة مسارات أبرزها توطين التقنية للإسهام في إنشاء منظومة تقنية وطنية متكاملة، وإيجاد فرص تنافسية وتشجيع الاستثمار في المجال التقني، إلى جانب تطوير قطاع تقنية المعلومات بدعم كل الشركات والقطاعات المساهمة والمستهدفة بالقطاع، والإسهام في تطوير منظومة تقنية المعلومات وتحفيز البحث والتطوير والابتكار في القطاع، لتصبح مساهما فعالا في تنمية الاقتصاد الوطني الرقمي.
// انتهى //
16:25ت م
0123