عام / الصحف السعودية

السبت 1443/2/18 هـ الموافق 2021/09/25 م واس
  • Share on Google+

الرياض 18 صفر 1443 هـ الموافق 25 سبتمبر 2021 م واس
أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:
صدور موافقة خادم الحرمين على منح ميدالية الاستحقاق من الدرجة الثالثة لـ 60 مواطنًا
رؤية ملكية جسدت الاهتمام السعودي بتوازن الاقتصاد العالمي
فيصل بن فرحان يبحث مع وزير خارجية قطر تعزيز بما يخدم المصالح المشتركة
وزير الخارجية يلتقي المبعوث الأمريكي لشؤون إيران
وفد المملكة في نيويورك يقيم حفل اليوم الوطني 91 بحضور وزير الخارجية
محمد بن ناصر وأمير جازان بالنيابة يعزّيان محافظ العيدابي في وفاة شقيقه
صاحب السمو الملكي فيصل بن مشعل: المشاركة في الاحتفالات الوطنية شرف لكل مسؤول ومواطن
الشيخ السديس:التفاف الشعب حول القيادة لم يشهد التاريخ المعاصر له مثيلا
المملكة عملاقة الطاقة تنجح بالمبادرات الأبرز لنظم البيئة الجديدة
الصور التاريخية للملوك والحراك التنموي للمملكة يجذب جمهور واجهة الرياض
المعلمي: البنية التحتية الرقمية للمملكة مكّنت القطاعين العام والخاص من مواجهة كورونا
(المسجد الحرام) التوسعة السعودية الثالثة.. تقاسيم معمارية وجهود خدمية استثنائية
الداخلية تشارك في احتفالات اليوم الوطني بعروض ومسيرات ومعارض
مشروع «الرياض الخضراء» يحتفل باليوم الوطني بزراعة خريطة المملكة بمشاركة أهالي العاصمة
الأرجنتين تشارك المملكة احتفالاتها باليوم الوطني الـ91
وصول الدفعة الرابعة من منحة المشتقات النفطية السعودية إلى ميناء عدن
وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي, حيث قالت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها بعنوان ( كلمة المملكة.. والمضامين المهمة ) : إنّ المتابع للمشهد الدولي والتحديات التي تواجه الملفات العالقة والملحة داخل أروقة الأمم المتحدة، يجد أن العمل المشترك هو السبيل الوحيد نحو تحقيق أمن الدول واستقرارها، وفي هذا السياق أتت كلمة خادم الحرمين الشريفين خلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، لتوضح ثوابت السياسة الخارجية السعودية التي ضربت منذ توحيدها على يد الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- أروع الأمثلة في هذا الصدد، لقناعتها الثابتة أنه لن يتسنى للدول تحقيق تنميتها وازدهارها ورخائها من دون عمل مشترك.
وواصلت : وانطلاقاً من مسؤوليات المملكة الوطنية ومكانتها الإقليمية والعالمية كونها قائداً للعالم العربي والإسلامي، حملت كلمة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - مضامين مهمة، حيث لا يمكن أن تتحقق التنمية لشعوب العالم من دون استقرار دولها واحترام سيادتها، فرسمت خارطة طريق للأزمات التي يمر بها العالم، ودعت إلى التمسك بمقاصد ومبادئ الأمم المتحدة لحل النزاعات سلمياً وحفظ الأمن والسلم الدوليين، لا سيما أن المملكة عبر مسيرتها التاريخية تلتزم بقرارات الشرعية الدولية، وتعمل على حفظ أمن المنطقة وتحقيق الاستقرار الإقليمي والدولي، وفي المقابل تحتفظ بحقها في الدفاع عن نفسها وحماية مصالحها وأرضها وشعبها من أي اعتداءات إرهابية.
وأضافت: كما تضمنت الكلمة بياناً للسياسة والاستراتيجية التي تنتهجها المملكة، والتي تقوم على أساس الوفاء بالتزاماتها وفق ميثاق الأمم المتحدة وقرارات الشرعية الدولية، ووضعت المجتمع الدولي أمام مسؤولياته لتحقيق السلام والأمن، والمساهمة في مواجهة التحديات المعاصرة، وحلّ النزاعات سلمياً، واحترام سيادة الدول.
وأوضحت: لذلك لم تدخر المملكة جهداً في توطيد الأمن والاستقرار ودعم الحوار والحلول السلمية لتوفير البيئة المناسبة للتنمية والتطوير في منطقة الشرق الأوسط، مع تأكيدها على أن السلام وفق أسس الشرعية الدولية هو الخيار الاستراتيجي لحل المشكلات.
وختمت: ومن هذا القبيل تدعو المملكة، وفي أكثر من مناسبة، النظام الإيراني إلى الالتزام بمبادئ وقرارات الشرعية الدولية، واحترام سيادة الدول، وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، ووقف جميع أشكال الدعم للجماعات الإرهابية والميليشيات الطائفية التي تسببت في خراب الأوطان وتدميرها وقتل الأبرياء، ووجوب التخلي عن طموحاته النووية.. ومن دون ذلك لا يمكن للمملكة إعادة بناء الثقة مع إيران.
وأوضحت صحيفة "الاقتصادية" في افتتاحيتها بعنوان ( منتجات متجددة ومنافع بيئية ) : تشهد أسواق الأسهم في العالم تحولا جذريا في حركتها الاستثمارية، فمن الواضح أن الإقبال على شراء الأسهم والسندات، ضمن سوق المنتجات المالية عموما، يرتفع يوما بعد يوم، وزاد هذا الارتفاع والتوجه خلال الفترة الأخيرة، خصوصا بعدما حققت الشركات المدرجة العاملة في مجال الطاقة المتجددة، مكاسب وارتفعت العوائد بصورة ملحوظة على أسهمها، فضلا عن ضخها استثمارات متتابعة في إطار المحافظة على حصتها في السوق العالمية.
وتابعت : وتتسع هذه السوق بصورة مستمرة، ولا سيما في البلدان المتقدمة، خصوصا في ظل الإجراءات والقوانين المحلية التي تتخذها في مجال رفع مستوى الاعتماد على هذا النوع من الطاقة. فعلى سبيل المثال، تستخدم شركات التكنولوجيا ميزانياتها العمومية، لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة على نطاق لم يسبق له مثيل. ومن هذه الشركات "أمازون" و"ألفابت" و"فيسبوك" و"مايكروسوفت" وغيرها.
وأفادت : وتتسع هذه السوق بصورة مستمرة، ولا سيما في البلدان المتقدمة، خصوصا في ظل الإجراءات والقوانين المحلية التي تتخذها في مجال رفع مستوى الاعتماد على هذا النوع من الطاقة. فعلى سبيل المثال، تستخدم شركات التكنولوجيا ميزانياتها العمومية، لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة على نطاق لم يسبق له مثيل. ومن هذه الشركات "أمازون" و"ألفابت" و"فيسبوك" و"مايكروسوفت" وغيرها.
وأضافت: وسط هذا الحراك المباشر وغير المباشر على ساحة تتسع دائرتها بصورة مستمرة، دلت حركة المنتجات المالية في الأسواق العالمية إلى اهتمام واسع وكبير من جانب المستثمرين بالتعامل مع هذه المنتجات. ففي الفصلين الأول والثاني من هذا العام، شهدت الأسواق ارتفاعا ملحوظا في أسعار أسهم الشركات العاملة في قطاع الطاقة النظيفة، مثل شركة "تسلا" للسيارات الكهربائية، أو غيرها من المؤسسات المشابهة التي تقدم الإنتاج المعتمد على الطاقة النظيفة.
وأوضحت :خلال العامين الماضيين، شهدت الساحة العالمية، ارتفاعا متسارعا في عدد الشركات المتخصصة في صنع بطاريات الليثيوم، وشركات الطاقة الشمسية على اختلاف منتجاتها. وهذا الجانب من السوق، من المتوقع أن يحقق قفزات نوعية مرتفعة قبل حلول منتصف العقد الحالي. وعلى سبيل المثال، تستهلك شركات إنتاج السيارات الكهربائية، ثلثي صناعة بطاريات الليثيوم، ومن المتوقع أن ترتفع بحلول عام 2030 إلى 75 في المائة. كل هذا التحول والتطور على الساحة عمليا، يشجع المستثمرين إلى الاتجاه نحو المنتجات المالية للطاقة المتجددة. وهذا ما يبرر في الواقع، حقيقة أن أسعار أسهم بعض شركات الطاقة المتجددة حققت مكاسب بلغت 100 في المائة منذ بداية العام الجاري.
واللافت أيضا، أنه تم تسعير أسهم أغلب الشركات المشار إليها، على أنها ستكون رابحة على المدى الطويل. وهذا ما يعززه في الواقع توجه الحراك في هذا الميدان. لماذا؟ لأن الطاقة النظيفة صارت منذ أعوام هدفا عالميا على صعيد توسيع نطاقها ومشاريع شملت أنواعا متعددة من الشمسية إلى الرياح حتى الهيدروجين، ضمن الاتفاقيات الدولية في هذا المجال، وفي سياق الأهداف التي وضعتها المؤسسات الدولية المختلفة، وفي مقدمتها الأمم المتحدة.
فمنذ بداية العام الحالي، جمعت الحكومات والشركات والمؤسسات الأخرى في مناطق مختلفة من العالم، أكثر من 500 مليار دولار، من خلال بيع سندات ستخصص حصيلتها لتمويل مشاريع صديقة للبيئة. ووفق المعلومات الأخيرة، فإن المستثمرين ضخوا أكثر من 20 مليار دولار، في صناديق قابلة للتداول، ومتخصصة في الاستثمار في أسواق الطاقة النظيفة. فسوق السندات الحكومية الخضراء أصبحت مفتوحة، وذلك من أجل تحقيق الأهداف الخاصة بخفض مستوى الانبعاثات الكربونية إلى مستويات وردت في بنود اتفاقية باريس للمناخ.
وختمت: يتضح أن إجمالي الإصدارات الخضراء العالمية التراكمية تجاوز في العام الماضي حاجز التريليون دولار، بينما سجلت السوق معدل نمو بلغ 50 في المائة منذ عام 2015. بالطبع، هناك دول تستعد لدخول ما يمكن تسميته "نادي السندات السيادية في العام المالي 2021 - 2022، ما يرفع من حجم هذه السوق إلى معدلات كبيرة في الفترة المقبلة. وعلى هذا الأساس، تدل المؤشرات الراهنة على أن الإقبال على المنتجات المالية للطاقة المتجددة، سيتواصل، في الوقت الذي تتسع فيه رقعة هذا الميدان المدعوم عالميا من اتفاقيات دولية وإقليمية، ومن تنامي التوجهات نحو اعتماد الطاقة النظيفة، لتحقيق أهداف اتفقت عليها أغلبية الدول.
// انتهى //
07:00ت م
0021