ثقافي / صدور العدد الثاني من مجلة دارة الملك عبد العزيز

الثلاثاء 1443/2/21 هـ الموافق 2021/09/28 م واس
  • Share on Google+

الرياض 21 صفر 1443هـ الموافق 28 سبتمبر 2021م واس
أصدرت دارة الملك عبدالعزيز العدد الثاني لمجلتها الفصلية المحكَّمة لشهر أبريل 2021م، تتضمن أربعة بحوث علمية تتقاطع مع اهتمامات الدارة، وتخضع للتحكيم من هيئة تحرير المجلة لتحقق المعايير المطلوبة للنشر.
جاء البحث الأول بعنوان "وثيقة وقفية جزائرية عن الحرم النبوي الشريف (دراسة تاريخية وثائقية)"، تناول فيه الباحث الأكاديمي في قسم علم الاجتماع بجامعة العربي التبسي الجزائرية الدكتور جمال عناق- وثيقة وقفية أصلية خاصة مملوكة لإحدى الأسر بشرق الجزائر، تبرز عنايتهم بالمسجد النبوي في القرن 11هـ - 17م، وكُتبت عام 1030هـ - 1620م، وتحوي مراسَلة بين أحد أعيان الشيوخ بشرق الجزائر, يطلب موافقة شيخ الحرم على منحه تولي تنظيم عملية جمع الأموال ومحاصيل الموسم لإرسالها أوقافاً مخصصة إلى المسجد النبوي الشريف, وتحاول الدراسة استخلاص الدلالات الاجتماعية والمؤشرات الاقتصادية المتعلقة بهذه الواقعة.
في حين جاء البحث الثاني بعنوان "ميناء العقير في كتابات الرحَّالين والمسؤولين الأجانب في الخليج العربي (1175 – 1335هـ / 1762 – 1917م)"، تناول فيه الباحث الأكاديمي في قسم التاريخ بجامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل الدكتور محمد الدمرداش- توضيح الأثر الحضاري لميناء العقير على الساحل الشرقي للخليج العربي من كتابات الرحَّالين الذين جابوا أراضي الخليج العربي, والمسؤولين الأجانب المقيمين في المنطقة من 1175 إلى 1335هـ / 1762 إلى 1917م، وسعت إلى تعرف المنشآت المعمارية التي كان يضمها، وحصر إيراداته المالية، وتحديد أهميته التجارية في توريد البضائع الأجنبية وتصدير البضائع المحلية، وطرق الربط، ووسائل النقل، وأهميته الدينية في استقبال سفن حجاج الشرق.
أما البحث الثالث فجاء بعنوان "تجليات شخصية البطلة في رواية (سلمى) لغازي بن عبدالرحمن القصيبي"، تناول فيه الباحث الأكاديمي في قسم الأدب بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور محمد بن عبدالعزيز الفيصل- شخصية البطلة في رواية "سلمى" للدكتور غازي القصيبي من ناحية تشكيل هذه الشخصية وبنائها الذي خرج عن النسق التقليدي، إذ استطاع القصيبي أن يولد من شخصية سلمى شخصيات متعددة تنقلت بين حكايات متنوعة تكشف كلُّ حكاية منها أبعاداً عميقة لهذه الشخصية، ويدرس البحث علاقة شخصية البطلة بالمكان ومدى التأثر والتأثير بينهما، وزمن شخصية البطلة وتحولاتها، والأبعاد الجسدية والنفسية والاجتماعية لها.
وجاء البحث الرابع الأخير بعنوان: "المذكر والمؤنث غير الحقيقيين (استعمالات وتناقضات من وجهة نظر المتحدثين)"، تناول فيه الباحث الأكاديمي في قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة القصيم الدكتور حمود بن حماد الربعي- مسألة المذكر والمؤنث غير الحقيقيين في لغتنا العربية، مستهلاًّ الحديث بذكر أقسام المؤنث وأنواعه والأمور التي يستدل بها على تأنيثه، وعلامات التأنيث المتصلة بالاسم والفعل، مناقشاً أنماط الخطاب في باب المذكر والمؤنث واستعمالها في البنى الصرفية والأساليب والتراكيب، وتتبع المنحى الدلالي لتلك الأنماط اللغوية، ودراستها من وجهتها النحوية، مستعرضاً آراء اللغويين المحدَثين في هذا الشأن.
// انتهى //
15:05ت م
0105