عام / ترميم «درب زبيدة التاريخي ».. وتأهيل السوق الأثري وقصر الملك عبد العزيز بـ "لينة"

الجمعة 1443/3/16 هـ الموافق 2021/10/22 م واس
  • Share on Google+

رفحاء 16 ربيع الأول 1443 هـ الموافق 22 أكتوبر 2021 م واس
كشف الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير محمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية المهندس محمد الشعلان، عن خطة لإعادة ترمیم درب زبيدة التاريخي ،وتأهيله بشكل كامل وفتحه للسياح والزوار بشكل أكبر، بالإضافة إلى ترميم وتأهيل السوق الأثري وقصر الملك عبد العزيز الواقعين بقرية لينة 105 كلم جنوب محافظة رفحاء بمنطقة الحدود الشمالية.
جاء ذلك خلال إطلاق حملة نثر البذور بطائرات الدرونز في فيضة "ذرّاية" 8 كم جنوب لينة بمحمية الإمام تركي بن عبدالله الملكية أمس، ضمن مساحة إجمالية تصل إلى ٢ مليون متر مربع.
كما أعلن المهندس الشعلان عن إقامة مهرجان لهذا العام خلال الشهرين المقبلين بمدينة لينة التاريخية، بالإضافة إلى السنوات المقبلة أيضاً، سواء في لينة بمنطقة الحدود الشمالية، أو تربة بمنطقة حائل، أو قبة بمنطقة القصيم، بحكم أن هذه الثلاثة أماكن الأساسية بالمحمية ،وكذلك التوسع - بإذن الله - في جميع المناطق.
وأشار الشعلان إلى أن جزءًا من الحفاظ على الغطاء النباتي والحيواني هو التشريعات العامة للرعي والدخول وغيرها، مؤكداً أن الهدف تنظيم الرعي وليس منعه، وأن أهل الأرض أو الذين بقربها على حسب المساحة والامتداد هم أولى برعيها.
الجدير بالذكر أن درب زبيدة يمثل قيمة تاريخية كبيرة بوصفه طريقًا للحجاج والتجارة في عصور الإسلام القديمة، الممتد من مدينة الكوفة في العراق مروراً بشمال المملكة بمحاذاة محافظة رفحاء بمنطقة الحدود الشمالية - وهي أولى المحافظات السعودية التي تقع على هذا الطريق - وصولاً إلى مكة المكرمة، وتنتشر على طوله العديد من المواقع والمنشآت الأثرية من الآبار والبرك، فيما يعد السوق الأثري بلينة من المعالم التاريخية التي أسهمت في ازدهار المنطقة آنذاك وأنعشتها اقتصادياً وأُنشىء عام 1352هـ، ويشتمل على عشرات المحلات، ويتبادل فيه تجار المنطقة وتجار نجد والعراق السلع بجميع أنواعها إلى وقت قريب، وتبقى أطلاله شاهداً على التاريخ.
// انتهى //
22:12ت م
0114