عام / الصحف السعودية

الخميس 1443/3/22 هـ الموافق 2021/10/28 م واس
  • Share on Google+

الرياض 22 ربيع الأول 1443 هـ الموافق 28 أكتوبر 2021 م واس
أبرز عناوين الصحف الصادرة اليوم:
المملكة تصنف جمعية «القرض الحسن» ومقرها لبنان كياناً إرهابياً
المملكة تشارك في التمرين الدولي ConvEx-3 مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية
المملكة تستدعي سفير لبنان بعد التصريحات المسيئة الصادرة من وزير الإعلام اللبناني
المملكة رئيسًا للهيئة الإقليمية لمصايد الأسماك بـ"الفاو" للمرة الثانية
المملكة تسجل نجاحات على الصعيدين المحلي والدولي في مجال مكافحة الفساد
الجبير يستقبل وفداً من منظمة رجال وسيدات الأعمال بولاية كولورادو الأميركية
الجبير يستقبل المبعوث الأوروبي لعملية السلام في الشرق الأوسط
الجبير يستقبل الوزير بمكتب رئاسة الوزراء السنغافوري
تعاون سعودي إسباني لإعادة رسم خارطة السياحة
القصبي يلتقي بـ 10 وزراء ومستثمرين بارزين لتطوير العلاقات التجارية
المعلمي يلتقي بالمستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة
سعود بن خالد يشهد توقيع مذكرات تعاون بين «الغذاء والدواء» و 3 جامعات
الرويلي يرأس وفد المملكة المشارك في اجتماع اللجنة العسكرية العليا لرؤساء الأركان في القوات المسلحة بدول مجلس التعاون
أمير حائل يرأس جلسة مجلس المنطقة الأولى
وزير الطاقة يلتقي وزير البترول النيجيري
وزير الصناعة والثروة المعدنية يعلن إطلاق برنامج لأتمتة 4,000 مصنع
وزير الموارد البشرية يجري لقاءات ثنائية مع عدد من وزراء العمل في دبي
رئيس هيئة الفروسية يكشف غداً تفاصيل النسخة الثالثة من كأس السعودية
الجدعان: يجب الاستفادة من نهج الاقتصاد الدائري للكربون في مواجهة التغيّر المناخي
السديس يدشن «روبوت التطهير الذكي» بالمسجد الحرام
إطلاق مبادرة "حراس الوطن" بشراكة بين "كبار العلماء" و"الحرس الوطني"
سعودي يفوز بجائزة القمة الحكومية كأفضل قيادي للموارد البشرية في الخليج العربي
فريق تقييم الحوادث يكشف ادعاءات استهداف مدينة كتاف ومدرسة "عذبان الأساسية" ومركز صحي
مبادرة مستقبل الاستثمار تناقش إعادة النظر في لوجستيات إنشاء البنية التحتية
مبادرة مستقبل الاستثمار تناقش الحوكمة البيئية والاجتماعية
مبادرة مستقبل الاستثمار تناقش اقتصاد الوظائف المؤقتة خلال جائحة كوفيد-19
"العلا" تعقد شراكات استراتيجية مع تحالف فرنسي بقيمة 57 مليار ريال في مرحلته الأولى
تركي آل الشيخ: مليون زائر و550 مليون دخل مباشر لموسم الرياض حتى الآن
الأوركسترا المصرية والزمن الجميل على مسرح "محمد عبده أرينا"
حضور كبير وتجارب عالمية في افتتاح «ونتروندرلاند» بحلتها الجديدة
وزير الداخلية يُعزي في استشهاد أحد منسوبي الدفاع المدني
صندوق التنمية السياحي يوقع مذكرة تفاهم مع "إنيسمور"
الكويت تدين بشدة استمرار محاولات ميليشيا الحوثي الإرهابية تهديد أمن المملكة
البحرين تدين استمرار ميليشيا الحوثي الإرهابية في استهداف المملكة
وركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والإقليمي والدولي, حيث قالت صحيفة "البلاد" في افتتاحيتها بعنوان (استثمارات ضخمة) :ساهمت رؤية المملكة واستراتيجيتها الطموحة في جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية لاستغلال الفرص الواسعة التي تتيحها الموارد الطبيعية الهائلة والكوادر البشرية المؤهلة ويعززها الموقع الاستراتيجي والثقل الدولي والتميز الاقتصادي ضمن مجموعة العشرين، وما اتخذته القيادة الرشيدة من إصلاحات لتسريع وتيرة نمو الاقتصاد الوطني وتنويع مصادر الدخل ، ويعد صندوق الاستثمارات العامة المحرك الفاعل لتنوع الاقتصاد وتطوير قطاعات استراتيجية محددة من خلال تنمية وتعظيم أثر استثمارات الصندوق، ليصبح من أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم، فضلاً عن تأسيس شراكات اقتصادية وطيدة تسهم في تعميق أثر ودور المملكة في المشهد الإقليمي والعالمي.
وواصلت : فبرنامج الصندوق يستهدف تعزيز وضعه وجعله ذراعاً أساسية لتحقيق رؤية 2030، باعتباره محفزاً اقتصادياً رائداً للمملكة وعنصراً فعّالاً للاقتصاد المزدهر وتعزيز الاستدامة الاقتصادية والاستثمارية للمملكة، وقد استطاع تحقيق العديد من الإنجازات الكبيرة من بينها تعظيم أصول الصندوق وزيادة العائد، وإطلاق عدد من المشاريع الوطنية الكبرى، مما أسهم في استحداث مئات الآلاف من الوظائف وزيادة مشاركة الصندوق في الناتج المحلي غير النفطي.
وختمت : ويأتي منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض بمثابة فضاء رحب لهذه الأهداف حيث شهد توقيع اتفاقيات استثمارية ضخمة في عدد من القطاعات مما يشجع الاستثمار الأجنبي بالمملكة ، والذي حقق زيادة بنحو 40 مليار دولار.
وقالت صحيفة "عكاظ" في افتتاحيتها بعنوان (وزير «أزعر» في بلد «تائه») : واهم من يخلط في أوراق الأزمة اليمنية بين جهود التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لدعم الشرعية والشعب اليمني، وبين العدوان الحوثي على الأبرياء اليمنيين. وفي آخر حلقات تدافع السياسيين المحسوبين على معسكر «مليشيا حزب الله»، حليف إيران للسقوط نحو الهاوية، لم يكن مفاجئاً ذر وزير الإعلام في الحكومة اللبنانية قرداحي، مزيداً من الآلام على جراح البلد المنهك، بعد إساءته للمملكة العربية السعودية والإمارات برميه اتهامات باطلة لا أساس لها من الصحة.
وتابعت : وتعكس تصريحات الوزير اللبناني قرداحي، قصور فهمه للأزمة اليمنية وقراءته السطحية للأحداث، والأكيد أن على قرداحي العودة إلى صفوف التاريخ لقراءة الحقائق وفهم تسلسلها، ليتضح له حجم الدعم الكبير الذي تقدمه السعودية لدعم الشرعية والشعب اليمني.
وذكرت صحيفة "اليوم" في افتتاحيتها بعنوان (الرؤية الشاملة.. والالتزام المسؤول) : قمة «مبادرة الشرق الأوسط الأخضر» ، التي عُقدت في الرياض، بمشاركة دولية واسعة يتصدرها رؤساء وقادة الـدول، وصُنَّاع القرار في العالم، وذلك لرسم خريطة إقليمية لحفظ الحياة ورفع جودتها، في بادرة تقدمها المملكة لتصنع الفارق العالمي في حفظ الطبيعة والإنسان والحيوان ومواجهة تحديات التغيُّر المناخي.. قمة تعنى بما يواجه الشرق الأوسط من تحديات كذلك بالفرص الكبيرة لدى الـدول المشاركة، ويأتي ما أكده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع «يحفظه الله» أن هذه القمم ستعقد بشكل مُتتالٍ؛ لمتابعة ما تحقّق من أهداف وما سيتحقّق في المستقبل، تأكيدًا على حرص وعزم سموه، وهو يضع ملف البيئة ومكافحة التغيّر المناخي ضمن أجندة الدولة، ويقود أجندة الجهود البيئية ومكافحة التغير المناخي للمنطقة، حيث تؤكد حرص وعزم سمو ولـي العهد «يحفظه الله» على تحقيق جودة حياة ومستقبل أفضل لنا وللأجيال القادمة.
وأضافت : قمة الشرق الأوسط الأخضر التي دعا لها سمو ولـي العهد - يحفظه الله - في بداية الـعام، تهدف إلـى تنسيق الجهود تجاه قضية حماية البيئة ومواجهة التغير المناخي ووضع خارطة الطريق لتحقيق أهداف مبادرة الـشرق الأوسط الأخضر الـتي تتمثل في تقليل الانبعاثات الكربونية في المنطقة.. فمع هذه المعطيات الآنفة الـذكر نقف أمام أطر أخرى في مشهد ريادة المملـكة ومساعيها الحثيثة لخلق الفرصة الاقتصادية عبر تنسيق الجهود الإقليمية ومشاركة الخبرات والتقنيات وفقا لمستهدفات رؤية 2030 .
وأختتمت : كلمة صاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت خلال مشاركته في قمة «الشرق الأوسط الأخضر» بالرياض، التي أكد فيها أن دعوة المملكة العربية السعودية لهذه القمة نابعة من دورها المحوري المسؤول في المنطقة والعالم أجمع لإرساء مفهوم الأمن الشامل إنسانيا واقتصاديا ومناخيا وبيئيا، وأنها القبلة والمظلة صاحبة الرؤية الاستباقية والالـتزام المسؤول عن المنطقة والأكثر استشعارًا لمسؤوليتها الدولية وأن هذا الاجتماع في هذه القمة المهمة خير دليل على السعي لإنجاح الجهود الدولية الرامية إلى مكافحة التغير المناخي، وأن دولـة الكويت تؤكد دعمها الـكامل لجهود شقيقتها الـكبرى المملكة العربية الـسعودية، وما طرحته من حزمة مبادرات لحماية البيئة وثقتها في حسن إدارة هذا الملف الحيوي، بإشراف سمو ولـي العهد «يحفظه الله» .. هذه المعاني العميقة الواردة في كلمة ولي عهد دولة الكويت تجسد موقفاً ثابتاً يتأصل عن ذلـك النهج الراسخ عبر التاريخ في أدوار المملكة العربية السعودية الرائدة في التصدي لمختلف التحديات المشتركة على المستويَين الإقليمي والدولي.
وأوضحت صحيفة "الرياض" في افتتاحيتها بعنوان (محورية التأثير) : أسبوع حافل تعيشه العاصمة الرياض يكشف بشكل واضح وجلي توجه الدولة نحو صناعة مستقبل مختلف وفق رؤية المملكة 2030، عماده اقتصاد حيوي متنوع ومزدهر، وبيئة صحية ومثالية؛ لتحسين جودة الحياة وحماية الأجيال المقبلة.
وبينت : ولتحقيق تلك المستهدفات تحولت "الرياض" إلى ورشة عمل كبرى تجمع كبار القادة السياسيين، والمختصين والأكاديميين، إلى جانب كبرى القنوات التلفزيونية والوكالات العالمية؛ لتجسيد الرسالة السعودية، ونقلها من دون لبس أو مواربة، كما أشارت البروفيسورة غادة المطيري في كلمتها الافتتاحية لمنتدى مستقبل الاستثمار: "سوف نواصل إحضار وجمع العقول العظيمة في إحدى أكثر المناطق شبابية في العالم، من أجل إحداث تأثير إيجابي على البشرية.. أنتم هنا اليوم لأنكم تجسدون رسالتنا".
وأضافت : مرحلة تاريخية تعيشها المملكة بعد أن أخذت زمام المبادرة لقيادة الجهود الدولية في صناعة مستقبل الاستثمار، ومكافحة التغير المناخي من خلال زيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة، وتحييد الآثار الناتجة عن النفط، وتعزيز آليات حماية البيئة؛ لتصنع بتلك المبادرات تأثيراً إيجابياً يتجاوز النطاق الإقليمي إلى العالمي، وتوظف إمكاناتها في صناعة قوى ناعمة تنقل رسالتها ورؤيتها بأبهى الصور وأجمل الحلل.
وأوضحت : وإلى جانب تلك المبادرات وهذا الحراك العالمي تسابق مدينة الرياض في الوقت نفسه الزمن للكشف عن فعاليات موسمها الترفيهي الذي اختار لنفسه شعاراً يفتح الآفاق نحو المزيد من التفرد والتشويق "تخيل أكثر"، لتكون العاصمة وجهة ترفيهية وسياحية إقليمية ودولية، وترسخ مكانتها كإحدى أبرز الوجهات الترفيهية على مستوى العالم.
وأكملت : ويتساوق مع تلك الأحداث تسجيل المملكة نجاحات لافتة على الصعيدين المحلي والدولي في مجال مكافحة الفساد، لاسيما مبادرة الرياض لتعزيز التعاون الدولي في مجال إنفاذ القانون للجهات المعنية بمكافحة الفساد؛ والتي لاقت ترحيباً دولياً نشأت إثره شبكة مبادرة الرياض بعد تدشينها بالشراكة مع الأمم المتحدة في جلسة استثنائية.
وختمت : وفيما تسير المملكة في هذا الاتجاه الإيجابي تحاول بعض الأصوات المأزومة - عبثاً - التشويش على تلك النجاحات المتلاحقة بافتعال معارك إعلامية تحاول عبرها تصدير أزماتها الداخلية بشكل يعبر عن خواء حقائب أصحابها من أي مشروعات تنموية لتقديمها لشعوبهم، فضلاً عن تقديم أي إضافة للعالم وللحضارة البشرية!
// انتهى //
07:18ت م
0019