ثقافي / رئيس جمهورية المالديف يزور جناح المملكة في "معرض إكسبو 2020 دبي"

الخميس 1443/3/22 هـ الموافق 2021/10/28 م واس
  • Share on Google+

دبي 22 ربيع الأول 1443 هـ الموافق 28 أكتوبر 2021 م واس
زار فخامة رئيس جمهورية المالديف إبراهيم محمد صالح ، جناح المملكة العربية السعودية في معرض "إكسبو 2020 دبي" بمنطقة الفرص، حيث كان في استقباله المفوض العام للجناح السعودي حسين حنبظاظة، وعدد من المسؤولين في الجناح.
واطّلع فخامته على أقسام الجناح والركائز الرئيسية التي قام عليها وهي الناس والطبيعة والتراث والفرص، مبدياً إعجابه بالاهتمام في الجانب العلمي والتكنولوجي والمحتوى الإبداعي الذي يعكس الواقع الحضاري الغني للمملكة عبر محاور متعددة، تشمل الطاقة والاقتصاد والتنمية والتاريخ والطبيعة والحياة.
كما جال ، في أروقة الجناح مستمعاً لشرح عن تصميم المبنى الفريد وعناصره التفاعلية والإبداعية التي توظف التقنيات الحديثة وتنسجم مع الأنظمة البيئية المستدامة، حيث جاء تصميمه متسقاً مع أعلى معايير الاستدامة البيئية، وحصل على الشهادة البلاتينية في نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة LEED من مجلس المباني الخضراء الأمريكي (USGBC) مما يجعله واحداً من أكثر التصاميم استدامة في العالم، فضلاً عن المساحة الخضراء المحيطة به والمتمثلة في الحديقة الخارجية التي تمثل أحد أشكال الاستدامة التي اعتمدتها المملكة في تصميم الجناح، من أجل تعزيز الحلول الطبيعية التي يمكنها أن تلهم الآخرين لإعادة تأكيد التزامهم تجاه البيئة وحماية كوكب الأرض.
فيما اطلع رئيس جمهورية المالديف، على مركز "رؤية"، الذي يضم كرة عملاقة بقُطر يبلغ 30 متراً متعددة الأوجه بأرضية تفاعلية رقمية، صمّمها مجموعة من الفنانين والمبدعين السعوديين لتُبرز جوهر الثقافة السعودية، كما شاهد عرضاً حول أهم مشاريع المملكة العملاقة التي يجري العمل عليها حالياً على غرار مشروع القديّة، ومشروع تطوير بوابة الدرعية، ومشروع البحر الأحمر، وغيرها من المشاريع التنموية.
وأكد فخامته أن المملكة وعبر مشاريعها الطموحة ورؤية السعودية 2030 تخطو بثقة نحو آفاق تنموية واسعة , مبيناً أن جناح المملكة العربية السعودية يعكس بوضوح ما وصلت إليه المملكة من نموّ وازدهار في ظلّ قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- ، مشيراً إلى أن معرض "إكسبو 2020 دبي: يمثل منصّة دولية لاستعراض ثقافات شعوب العالم وتاريخها وابتكاراتها ومشاريعها التنموية وفرصها الاستثمارية والشراكات الاقتصادية، فيما تتجلى الفائدة الأهم في تعزيز أواصر الصلة بين الشعوب وتوثيق جسور التقارب فيما بينهم.
كما أبدى إعجابه في كلمة له بسجل الزيارات , بجناح المملكة المشارك في إكسبو الذي يستعرض الحاضر والماضي العريق للمملكة , لافتا إلى أن الجناح أحد أكثر الهياكل استدامة في المعرض الدولي، وحاصل على أعلى التصنيفات الدولية في الريادة في مجال الطاقة والتصاميم البيئية.
وفي نهاية الجولة، شهد رئيس جمهورية المالديف، جانباً من العروض التراثية المقامة في الساحة الخارجية للمبنى.
// انتهى //
16:08ت م
0127