اقتصادي / المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون يستعرض مؤشرات دولة الإمارات العربية المتحدة

الخميس 1443/4/27 هـ الموافق 2021/12/02 م واس
  • Share on Google+

مسقط 27 ربيع الآخر 1443 هـ الموافق 02 ديسمبر 2021 م واس
أصدر المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، تقريراً إحصائياً بمناسبة احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة باليوم الوطني الخمسين الذي يوافق 2 ديسمبر من كل عام، متضمناً أبرز المؤشرات الإحصائية في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والتنموية التي تبرز إنجازات دولة الإمارات على الخارطة الإقليمية والدولية.
وبين التقرير أن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة تواصل سعيها إلى تنويع وتطوير القطاع الاقتصادي، ملبية بذلك احتياجات التنمية المستدامة، محققة أهداف رؤية مئوية الإمارات 2071م في ضمان وجود مصادر جديدة ومتنوعة للإيرادات الحكومية المستدامة والقدرات المالية والاستثمارية غير النفطية، حيث شهد اقتصاد دولة الإمارات نمواً في الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة بوتيرة مستمرة ليحقق ارتفاعاً ملحوظاً وصل إلى 386.4 مليار دولار أمريكي في عام 2020م، بنسبة نمو بلغت 3.6% مقارنة مع 373.1 مليار دولار أمريكي في عام 2015م، ووصلت قيمة المساهمة النسبية للقطاعات غير النفطية في الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية إلى ما نسبته 82.9% في العام 2020م، مقارنة بــ78.4% لعام 2015م، كما بلغت نسبة مساهمة الإيرادات غير النفطية في إجمالي الإيرادات 58.6% لعام 2020م مقارنة بـ54.7% في عام 2015م.
وأشار التقرير إلى أن القيمة السوقية لسوق المال الإماراتي حققت نمواً ملحوظاً لتصل مكاسب السوق إلى 295.1 مليار دولار أمريكي في عام 2020م مقارنة بـ 194.3 مليار دولار أمريكي في عام 2015م بنسبة نمو 51.9%، كما وصلت قيمة إجمالي الأصول في البنوك التجارية 868.1 مليار دولار أمريكي في عام 2020م مقارنة بـ 674.8 مليار دولار أمريكي في عام 2015م، وبنسبة نمو بلغت 28.6%، كما بلغت قيمة الأصول الاحتياطية الأجنبية ما قيمته 106.7 مليارات دولار أمريكي في عام 2020م، مقارنة بـ 94.0 مليار دولار أمريكي لعام 2015م، مسجلاً ارتفاعاً بنسبة 13.5%.
وأفاد التقرير أن القطاع الصحي في دولة الإمارات العربية المتحدة قد حقق إنجازات تمثلت في توفير جميع خدمات الرعاية الصحية المميزة للمواطن وللمقيم على حدّ سواء، وكان لهذا التطور انعكاساً إيجابياً على جميع المؤشرات الصحية التي بمقتضاها أصبحت الدولة ضمن الدول المتقدمة في مجال تقديم الرعاية الصحية، إذ تم إنشاء العديد من المستشفيات العامة والخاصة على امتداد مناطق الدولة، حيث وصل عدد المستشفيات نهاية عام 2019م إلى 151 مستشفى مقارنة بـ 126 مستشفى في العام 2015م بنسبة نمو بلغت 9.41%، وبلغ معدل الأطباء البشريين لكل 10 آلاف من السكان لعام 2019م 26.7 طبيباً مقارنة بـ22.3 طبيباً لعام 2015م بنسبة نمو بلغت 19.7%.
وأوضح التقرير أن قطاع التعليم بمختلف مراحله شهد تطوراً واضحاً وملموساً في مختلف جوانبه، حيث ارتفع عدد طلاب التعليم المدرسي في العام الدراسي 2019 / 2020م إلى 1.1 مليون طالب وطالبة مقابل 812.8 ألف طالب وطالبة للعام الدراسي 2014 / 2015م وبنسبة نمو بلغت 40.0%، وارتفع عدد المدرسين العاملين في التعليم المدرسي إلى 95.2 ألف مدرس لعام 2019 / 2020م مقارنة بـ 21.2 ألف مدرس لعام 2014 / 2015م وبنسبة نمو 349.1%.
// انتهى //
13:32ت م
0074