عام/ سمو أمير الشرقية يدشّن مشروعات صحية بمحافظة الأحساء

الخميس 1443/4/27 هـ الموافق 2021/12/02 م واس
  • Share on Google+

الأحساء 27 ربيع الآخر 1443هـ الموافق 2 ديسمبر2021 م واس
أكّد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، أن قيادة هذه البلاد ـ حفظها الله ـ تولي صحة الإنسان اهتماماً بالغاً، وقد أثبتت المملكة ولله الحمد تفوقها في المجال الصحي وإمكانياتها الكبيرة التي أتت بعد توفيق الله ثم الدعم الكبير الذي يجده القطاع الصحي في المملكة.
جاء ذلك خلال تدشين سموه اليوم، توسعة مستشفى الملك فيصل العام، وعدداً من الخدمات الصحية في ستة مشاريع صحية بمحافظة الأحساء، بحضور صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي محافظ الأحساء.
واطّلع سموه، على عرضٍ للمشاريع الصحية المنفّذة، إذ يشتمل مستشفى الملك فيصل العام على ٢٥٠ سريراً، وأكثر من ٣٠ عيادة متخصصة؛ ومركزين متخصصين للأسنان والكلى، فيما يشتمل مستشفى العمران على ١٥٠ سريراً، و٢٠ عيادة متخصصة ومركز للكلى، ثم دشن أربعة مراكز صحية بالهوية الجديدة وهي المزروع، والعزيزية، والراشدية، وإسكان الكلابية، إضافة إلى أكاديمية طب الأسرة باعتماد الهيئة السعودية للتخصصات الصحية.
وبارك سموه توقيع اتفاقية بين التجمّع الصحي بالأحساء والهيئة السعودية للتخصصات الطبية.
من جانبه، ثمّن رئيس مجلس إدارة تجمّع الأحساء الصحي معالي الدكتور أحمد الشعيبي، الدعم السخي غير المحدود من القيادة الحكيمة للقطاع الصحي بالمملكة منها محافظة الأحساء، ومتابعة واهتمام معالي وزير الصحة، للقطاع الصحي بما انعكس على جودة الخدمة الصحية ورضا المراجع والمريض، مشيراً إلى أن هذه المشاريع تأتي تماشياً مع برامج تحقيق الرؤية الهادفة لتعزيز الصحة العامة، والوقاية من الأمراض، وتطبيق النموذج الجديد للرعاية، وتحسين الوصول إلى الخدمات الصحية لجميع أفراد المجتمع.
// انتهى//
15:02ت م
0097